×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

بريطانيا تتجه لجعل الاعتداءات اللفظية أو الجسدية على جنودها جريمة يحاسب عليها القانون

ستصبح الاعتداءات اللفظية أو الجسدية على الجنود البريطانيين جريمة محددة تعرّض مرتكبيها لعقوبات شديدة، بموجب قانون جديد سيصوت عليه البرلمان البريطاني هذا الأسبوع.

وقالت صحيفة ميل أون صندي اليوم الأحد إن الهجمات اللفظية أو الجسدية على جنود المشاة والقوات الجوية والبحرية البريطانية سيتم تصنيفها كجرائم كراهية، بعد ادخال تعديلات على قانون العدالة الجنائية لعام 2003.

واضافت أن النائب عن حزب العمال البريطاني المعارض، توماس دوهرتي، قدّم اقتراحاً برلمانياً بشأن القانون الجديد، والذي سيقدم للجنود البريطانيين الحماية الممنوحة للأقليات العرقية ومثليي الجنس وأصحاب الاحتياجات الخاصة، ويعتبر الهجوم على أي عضو في القوات المسلحة البريطانية أو عائلته جريمة، في حال اثبتت محكمة بأنه وقع نتيجة ارتباط الضحية بالجيش البريطاني.

واظهرت دراسة جديدة مؤخراً أن واحداً من كل خمسة جنود بريطانيين تعرض لانتهاك لفظي بينما كان يرتدي زيه العسكري وواحداً من كل عشرين جندياً لاعتداء جسدي، فيما تزايدت المخاوف على سلامة أفراد القوات المسلحة البريطانية منذ مقتل الجندي، لي ريغبي، بالقرب من ثكنته في منطقة ووليتش بجنوب شرق لندن في أيار/مايو الماضي على يد اثنين من المتطرفين الاسلاميين.

ونسبت الصحيفة إلى النائب دوهرتي قوله "تبين الأدلة أن جنودنا يحتاجون إلى حماية القانون بسبب استهدافهم بهجمات لارتباطهم بالجيش البريطاني، ولهذا السبب ينبغي توسيع تشريع العدالة الجنائية لتشمل أفراد القوات المسلحة وأسرهم بهدف ايقاع عقوبات شديدة بالذين يعتدون عليهم سواء أكانوا يرتدون الزي العسكري أم لا".

 

×