زيادة المساعدات الكورية الجنوبية إلى الشمال 26% هذا العام

أعلنت كوريا الجنوبية أنها أرسلت نحو 16.7 مليون دولار كمساعدات إنسانية إلى كوريا الشمالية في عام 2013، أي بزيادة نحو 26 % عن العام الماضي، على الرغم من ارتفاع التوترات بين البلدين.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب)عن تقرير صادر عن وزارة الوحدة الكورية الجنوبية أن المبلغ الإجمالي للمساعدات الذي أرسل إلى بيونغ يانغ بلغ نحو 16.7 مليون دولار أي بزيادة نحو 26 % عن عام 2012.

وقال مسؤول في حكومة سيول، "على الرغم من الانتقادات التي تقول إن سيول لم تقم بما يكفي لمساعدة المحرومين في الشمال، إلا أن المساعدات التي أرسلتها الإدارة الحالية للرئيسة بارك كون هيه إلى بيونغ يانغ أكبر من تلك التي تم شحنها العام الماضي عندما شغل لي ميونغ باك منصب الرئاسة".

وأضاف المسؤول أنه ليس لدى كوريا الجنوبية خطط لتقديم مساعدات غذائية مباشرة للشمال ولكن قد تنظر الحكومة في امكانية تقديم الأموال اللازمة للمنظمات الخيرية من القطاع الخاص الراغبة في مساعدة الشمال.

وقال المصدر أنه على الرغم من أن سيول ليس لديها النية في تخفيف ما يسمى بعقوبات 24 أيار/مايو التي تحظر جميع التبادلات الاقتصادية والاجتماعية غير الإنسانية مع كوريا الشمالية، إلا أنها أبدت مرونة عبر السماح باستمرار الاتصالات ومعاملات محدودة عبر الحدود.

ونفذت سيول الحظر بعد أن اتهمت الشمال بإغراق واحدة من سفنها الحربية قبالة الساحل الغربي عام 2010، مما أدى لوفاة 46 بحارا كوريا جنوبيا.

وفي سياق آخر، علق المسؤول على خطة الحكومة السماح لمجموعة شركات كورية جنوبية بالاستثمار في مشروع "راجين – هاسان" لتطوير خط السكك الحديدية وميناء في كوريا الشمالية، بأن "المشروع استثمار غير مباشر".

وأضاف "في الوقت الحاضر، لا توجد تفاصيل ملموسة بشأن كيفية مشاركة مجموعة الشركات الكورية في المشاريع".

يذكر أن هذا الاتفاق الذي وقع على هامش القمة بين كوريا الجنوبية وروسيا في سيول الأسبوع الماضي، يمكن للشركات الكورية الجنوبية استخدام خط السكك الحديدية في الميناء الكوري الشمالي لشحن البضائع نحو روسيا وأوروبا.

وتملك شركة السكك الحديدية الروسية التي تديرها الدولة 70% في المشروع المشترك، بينما تملك كوريا الشمالية الحصة المتبقية، ومن المتوقع أن تشتري الشركات الكورية الجنوبية جزء من الحصة الروسية.