البابا يدين مقتل اطفال بقذيفة في دمشق

دان البابا فرنسيس الاربعاء مقتل تلامذة في دمشق في الحافلة التي كانت تقلهم بقذيفة هاون، منددا "بمأساة يجب ان لا تتكرر".

واثناء اللقاء العام امام خمسين الف شخص في ساحة القديس بطرس المكتظة طلب البابا من الحشد "الصلاة بقوة" من اجلهم.

وقال الحبر الاعظم "قبل يومين علمت بكثير من الالم ان بعض الاطفال قتلوا بقذيفة هاون فيما كانوا عائدين من المدرسة، مع سائق الحافلة. رجاء يجب ان لا تتكرر مثل هذه المأساة على الاطلاق بعد الان".

وقد ادى سقوط قذيفة الاثنين على مدرسة مسيحية وحافلة مدرسية في دمشق الى مقتل تسعة اطفال واصابة اكثر من عشرين شخصا بجروح بحسب وسائل الاعلام الرسمية.

وتتعرض دمشق منذ اشهر عدة لقذائف يطلقها المسلحون المعارضون للنظام المتواجدون عند اطراف المدينة. كما اصيب مقر القاصدية الرسولية (سفارة الكرسي الرسولي) الاسبوع الماضي بقذيفة.

وفي ختام اللقاء تحدث البابا ايضا عن مأساة الفيليبين ومساعدة مئات الاف الضحايا من جراء الاعصار. وقال متوجها الى الحضور "انها معارك حقيقية يجب خوضها، معارك من اجل الحياة" مشددا على اهمية التضامن.