البيت الأبيض: أوباما وكاميرون ناقشا الجولة المقبلة من المحادثات النووية مع إيران

أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس الأميركي، باراك اوباما، ناقش في اتصال هاتفي، مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، توقعاتهما لجولة المحادثات القادمة بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وقال البيت الأبيض في بيان، إن اوباما وكاميرون جددا في اتصال هاتفي، تأكيد دعمهما، "للمقترح الموحد الذي عرضته دول مجموعة (5+1) وناقشا توقعاتهما للجولة المقبلة من المحادثات".

وفي الشأن السوري، أعرب المسؤولان عن دعمهما المستمر لمؤتمر "جنيف-2" حول سوريا، ورحبا بقرار الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، حضوره.

وناقش أوباما وكاميرون التقدم المحرز في تدمير الأسلحة الكيميائية السورية، كما تطرقا الى الوضع في أفغانستان واتفاقها الأمني الثنائي مع الولايات المتحدة.

وذكر البيان أن أوباما أثنى على جهود كاميرون لدعم المحادثات التي تجري بين أفغانستان وباكستان، بينها المحادثات الثلاثية في لندن.

وأكد الرئيس الأميركي على أن واشنطن تثمّن علاقتها وتحالفها "المييزين" بالمملكة المتحدة.

وأشار بيان البيت الأبيض إلى أن اوباما وكاميرون سيستمران بمناقشة القضايا الأمنية المهمة التي تؤثر في بلديهما، وفي العالم.

وكانت المحادثات بين إيران ومجموعة دول 5+1 التي أجريت بين يومي الخميس والسبت الماضيين، قد أخفقت فى التوصل إلى اتفاق، غير أن الجانبين قررا مواصلة المفاوضات الأسبوع المقبل فى جنيف على مستوى المسؤولين السياسيين.

ويذكر أن الائتلاف السوري المعارض أبدى، في 11 من الشهر الحالي، استعداده للمشاركة المشروطة بمؤتمر "جنيف-"2 الذي تبذل جهود دولية لعقده، وذلك إثر تصويت لهيئته العامة خلال اجتماعها في اسطنبول في 9 و10 من الشهر الحالي.

وأقر الإئتلاف استعداده للمشاركة "على أساس نقل السلطة إلى هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات الرئاسية والعسكرية والأمنية"، وألا يكون للرئيس السوري، بشار الأسد، "أي دور في المرحلة الانتقالية ومستقبل سوريا"، رابطاً مشاركته أيضا بالتشاور "مع قوى الثورة في الداخل والمهجر" حول قراره.

 

×