إسرائيل تعتزم وقف إنتاج أقنعة واقية من أسلحة غير تقليدية بعد نزع السلاح الكيميائي السوري

يتوقع أن توصي وزارة الدفاع الإسرائيلية قريبا أمام المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) بوقف إنتاج الأقنعة الواقية من الأسلحة غير التقليدية في أعقاب نزع السلاح الكيميائي من سوريا.

وذكرت صحيفة "هآرتس" اليوم الثلاثاء أن وزارة الدفاع الإسرائيلية ستوصي أمام الكابينيت بوقف إنتاج وتوزيع هذه الأقنعة في أعقاب تفكيك السلاح الكيميائي الذي بحوزة نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، مشيرة إلى أن هذا السلاح كان "التهديد الأساسي الذي استوجب توزيع الأقنعة في السنين الأخيرة".

وكانت إسرائيل قد استأنفت توزيع الأقنعة، قبل خمس سنوات، والتي تم توزيعها لأول مرة عشية حرب الخليج الأولى، في العام 1991، لكن تبين مؤخرا أن بإمكان 60% فقط من المواطنين الحصول على هذه الأقنعة بسبب عدم توفر ميزانية كافية، وعلى أثر ذلك تم مؤخرا تجميد توزيع هذه الأقنعة كليا.

وقالت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي إن وزير الدفاع، موشيه يعلون، سيوصي أمام الكابينيت بالمصادقة على اقتراح وقف إنتاج وتوزيع الأقنعة، الذي تبلور لدى الجيش الإسرائيلي لأن احتمال شن هجوم ضد إسرائيل يتم خلاله استخدام سلاح كيميائي قد أصبح ضئيلا جدا.

ونقلت "هآرتس" عن مصادر أمنية إسرائيلية تأكيدها على أن "الاتفاق بين المجتمع الدولي ونظام الأسد بشأن تفكيك المخزون الهائل من الأسلحة الكيميائية في سوريا يتقدم كما تم التخطيط له، رغم أنه توجد خلافات بين الجانبين حول طريقة إخراج هذا السلاح من سوريا".

وأضافت المصادر الإسرائيلية ذاتها أن "إسرائيل تأخذ بعين الاعتبار إمكانية أن يحاول النظام السوري إخفاء مخازن صغيرة لأسلحة كيميائية لاحتمال استخدامه ضد المتمردين، أو لاحتمال تهريبه إلى حزب الله في لبنان" وهذه عملية تعتبرها إسرائيل "خطا أحمر"، لكن لا توجد أدلة على حدوث ذلك حتى اليوم.

 

×