×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

منظمة حقوقية بريطانية تدعو لسحب الدعم عن استضافة دبي معرض 'اكسبو' الدولي

دعت المنظمة البريطانية المدافعة عن حقوق الإنسان (ربريف)، اليوم الاثنين، حكومات وشخصيات دولية إلى سحب الدعم عن استضافة دبي لمعرض (اكسبو) الدولي، بسبب ما اعتبرته سجل شرطتها في تعذيب المساجين.

وقالت المنظمة إن حكومات من بينها الحكومة البريطانية، وشخصيات بارزة في مجال الأعمال الخيرية والدفاع عن حقوق الإنسان والسياسة، بما فيها بيل غيتس، والرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر، ووزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، ورئيس بلدية مدينة لندن بوريس جونسون، قدّمت الدعم لعرض دبي استضافة معرض "اكسبو" على الرغم من التقارير التي تفيد بأن السجناء هناك يواجهون في الكثير من الأحيان الاعتداء الجسدي، والتوقيع القسري على الوثائق، والحرمان من الحصول على المشورة القانونية.

وأضافت أن السياح البريطانيين الثلاثة، غرانت كاميرون وسونيت جيرة وكارل ويليامز، كانوا مثالاً واحداً على تلك الممارسات، حيث تعرّضوا للضرب والصعق بالصدمات الكهربائية قبل إجبارهم على توقيع وثائق باللغة العربية التي لا يفهمونها، بعد اعتقالهم أثناء قضائهم عطلة في دبي العام الماضي، وإخلاء سبيلهم في وقت لاحق.

وأشارت منظمة (ربريف) إلى أنها وجّهت رسائل إلى داعمي عرض دبي استضافة معرض "اكسبو" الدولي لعام 2020 حثتهم فيها على "إعادة النظر في موقفهم ما لم تتبنى الإمارات العربية المتحدة إجراءً بشأن ممارسة التعذيب من قبل شرطتها، قبل اتخاذ قرار بهذا الشأن في 27 نوفمبر الحالي".

وقالت، كيت هيغام، المحققة في منظمة ربريف، إن "رفض الإمارات المستمر فتح تحقيق في الاستخدام الواسع النطاق للتعذيب على أيدي قواتها الأمنية يجعلها مرشّحة غير مناسبة لاستضافة أي حدث دولي مرموق".

وأضافت هيغام "ينبغي على أي طرف يقدّر حقوق الإنسان أن يسحب دعمه عن استضافة دبي لمعرض اكسبو الدولي، ما لم تثبت جديتها في معالجة الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان".

 

×