×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

رئاسة الحكومة البريطانية تطالب مذيع اخبار بالإعتذار لوصفه كاميرون بـ'الأبله'

طالب مكتب رئاسة الحكومة البريطانية (10 داوننغ ستريت) مذيع أخبار بهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) بتقديم اعتذار كامل وعلني، لوصفه رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بالأبله بسبب خططه لإحياء ذكرى مرور 100 عام على الحرب العالمية الأولى.

وقالت صحيفة "ميل أون صندي"، اليوم الأحد، إن مذيع الأخبار في القناة التلفزيونية الثانية (بي بي سي 2)، جيريمي باكسمان، نعت كاميرون بهذا الوصف بعد أن ادعى بأنه شبّه احتفالات احياء ذكرى الحرب العالمية الأولى باحتفالات اليوبيل الماسي العام الماضي بمناسبة مرور 60 عاماً على اعتلاء الملكة اليزابيث الثانية العرش.

واضافت أن باكسمان أثار سخط (10 داوننغ ستريت) حين ابلغ برنامج حوارات في تلفزيون (بي بي سي) استضافه بأن كاميرون أغضبه حين تحدث عن انفاق ملايين الجنيهات الاسترلينية على احتفالات ذكرى مرور 100 عام على الحرب العالمية الأولى وقارنها باحتفالات اليوبيل الماسي للملكة.

ونسبت الصحيفة إلى باكسمان قوله إن كلام كاميرون "جعل الجمهور يكوّن فكرة بأن ذكرى الحرب العالمية الأولى سيتم الاحتفال بها بصورة جيدة مع أنها اودت بحياة مئات الآلاف من الجنود البريطانيين واصابت ملايين الرجال بجروح، ولا يمكن لأحد أن يحتفل بها سوى مغفل كامل".

واشارت إلى أن النائب المحافظ، روب ويلسون، الذي يعمل مستشاراً في (10 داوننغ ستريت) كتب رسالة إلى المدير العام لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) يطالب فيها بتقديم اعتذار علني من المذيع المخضرم في الهيئة، باكسمان، البالغ من العمر 63 عاماً.

وقالت الصحيفة إن النائب ويلسون وصف في الرسالة تعليقات باكسمان بأنها "تحريف فاضح لتصريح رئيس الوزراء (كاميرون)، والذي ذكر فيه أنه يريد احتفالاً يأسر روحنا الوطنية في كل ركن من أركان البلاد، من مدارسنا إلى أماكن عملنا وقاعات بلدياتنا ومجتمعاتنا المحلية، واحتفالاً على غرار احتفالات اليوبيل الماسي يعكس شيئاً عن هويتنا كشعب"، بمناسبة مرور 100 عام على الحرب العالمية الأولى.

ونسبت إلى متحدث باسم (بي بي سي) أن الهيئة "لم تستلم رسالة النائب ويلسون، لكنها سترد حين تحصل عليها وفي الوقت المناسب".