فابيوس: قتل الصحافيين الفرنسيين في مالي بيد القاعدة امر "محتمل"

اعتبر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الخميس ان قتل الصحافيين الفرنسيين اللذين كانا يعملان في اذاعة فرنسا الدولية في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر في كيدال بشمال مالي بيد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي الذي تبنى العملية في بيان الاربعاء، امر "محتمل".

وقال فابيوس لشبكة تلفزيون اي-تيلي "نحن في صدد التحقق من ذلك لكن الامر يبدو محتملا"، في حين تبنى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي قتل غيزلان دوبون وكلود فيرلون "ردا على الجرائم التي ارتكبتها فرنسا بحق الماليين" بحسب بيان التنظيم.

من جانب اخر اعلن فابيوس لقناة اي-تيلي الفرنسية ان فرنسا لديها ادلة "جديدة" تدل على ان الصحافيين الفرنسيين الاربعة المحتجزين رهائن في سوريا على قيد الحياة.

والصحافيون هم ديدييه فرنسوا (53 سنة) مراسل اذاعة اوروبا 1، وادوار الياس (22 سنة) المصور المستقل المكلف بمهمة من الاذاعة، وخطفا في السادس من حزيران/يونيو 2013 عند حاجز على الطريق عندما كانا متوجهين الى حلب، اضافة الى المراسل نيكولا اينان (37 سنة) والمصور بيار توريس (29 سنة) اللذين خطفا في 22 حزيران/يونيو في الرقة (شمال).

×