"الهدوء" يسود شمال كيفو بعد هزيمة حركة ام 23 في الكونغو الديموقراطية

ساد الهدو اقليم شمال كيفو صباح الاربعاء في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية غداة هزيمة حركة ام 23 المتمردة وفق الجيش.

وصرح اللفتنانت اوليفييه امولي الناطق باسم الجيش في شمال كيفو من كوانجا (80 كلم شمال غوما، عاصمة الاقليم) لفرانس برس "الهدوء يسود اليوم، حقا لا شيء يذكر".

واضاف الضابط ان القوات المسلحة لجمهورية الكونغو الديموقراطية تعزز مواقعها "المنتزعة بدمائها" دون مزيد من التفاصيل حول نشاط الجيش.

وردا على سؤال حول الهجوم الذي اعلنت الحكومة انها ستشنه على المتمردين الهوتو الروانديين من جبهة القوى الديموقراطية لتحرير رواندا المتمركزة في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية منذ 1994، اكتفى الكولونيل بالقول "يجري التخطيط لذلك ولا يمكن اعلان شيء".

واعلنت كينشاسا الثلاثاء انه بعد انتصارها على مقاتلي حركة ام 23 سيشن الجيش "قريبا" هجوما على المتمردين الهوتو.

واعلن وزير الاتصال والناطق باسم الحكومة لامبير ميندي "لم يبق في بلادنا مكان لاي مجموعة غير نظامية مهما كانت" مؤكدا ان "حركة 23 كانت على رأس القائمة وحلت محلها جبهة القوى الديموقراطية لتحرير رواندا، سنهتم بنزع اسلحتهم".

وتضم هذه  الجبهة متطرفين هوتو شارك بعضهم في الابادة في رواندا والحكومة الكونغولية متهمة باستمرار بانها تستخدمهم لدعم كفاحها ضد بعض مجموعات التمرد التي تدعمها رواندا واوغندا.

واعلنت جمهورية الكونغو الديموقراطية الثلاثاء "انتصارها الكامل" على حركة ام 23 (23 مارس) بعد استعادة التلتين اللتين كانت فلول الحركة تسيطر عليهما، بعد 18 شهرا من حركة تمرد بلغت ذروتها في تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

 

×