الاف الايرانيين يحتفلون بذكرى اقتحام السفارة الاميركية

احتفل الاف الايرانيين الاثنين في طهران بالذكرى الرابعة والثلاثين لاقتحام السفارة الاميركية على وقع هتافات "الموت لاميركا" بالرغم من اجواء تقارب بين البلدين العدوين.

ولاحظ مراسل لوكالة فرانس برس ان التعبئة كانت اكبر من السنوات السابقة. وبالفعل فقد دعت مجموعات محافظة الى تظاهرات اكبر في مؤشر على الريبة تجاه الولايات المتحدة بالرغم من مبادرات المصالحة تجاه الغرب التي قام بها الرئيس المعتدل حسن روحاني منذ انتخابه في حزيران/يونيو.

وجرت تظاهرات اخرى في مدن عدة من البلاد بحسب الصور التي بثها التلفزيون الرسمي.

وحمل المتظاهرون رسوما تمثل الرئيس الاميركي باراك اوباما واحرقوا اعلاما اميركية واسرائيلية هاتفين ايضا "الموت لاسرائيل".

وفيما ستتواصل المفاوضات بين الدول الكبرى وايران حول البرنامج النووي الايراني هذا الاسبوع في جنيف، رفع المتظاهرون مجسمات لاجهزة طرد مركزي تستخدم لتخصيب اليورانيوم، في اشارة الى "صمود الامة امام العقوبات" كما كتب على احدى اللافتات.

وتواجه ايران التي يشتبه الغرب، رغم نفيها المتكرر، بانها تخفي شقا عسكريا تحت غطاء برنامجها النووي المدني، جملة من العقوبات الدولية التي تخنق اقتصادها.

ويشارك في احتفالات الذكرى في طهران بحسب وسائل الاعلام عدد من الشخصيات المحافظة في عدادهم قائد الباسيج (الميليشيا الاسلامية) محمد رضا نقدي وكذلك احد نواب الرئيس اضافة الى عدد من الوزراء.

وقبل 34 عاما اقتحم حشد من الطلاب الاسلاميين مبنى السفارة الاميركية واحتجزوا 52 دبلوماسيا رهائن خلال 444 يوما للتنديد بدخول الشاه السابق المستشفى في الولايات المتحدة وللمطالبة باعادته الى ايران. وكذلك للاحتجاج على "التدخلات" الاميركية في الشؤون الايرانية.

وادت هذه القضية الى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وبات مبنى السفارة الاميركية السابق الذي سمي ب"وكر الجواسيس" مركزا ثقافيا يديره الباسيج ويضم متحفا يعرض "الجرائم" الاميركية بحق ايران.

لكن الرئيس روحاني كثف منذ انتخابه في حزيران/يونيو الماضي بوادر المصالحة مع البلدان الغربية ما اثار انتقادات الجناح المتشدد في النظام.

وفي ايلول/سبتمبر على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك جرى اتصال هاتفي بين روحاني والرئيس الاميركي باراك اوباما، غير مسبوق على هذا المستوى بين البلدين منذ قيام الثورة الاسلامية في العام 1979.

 

×