مقتل شابين وإصابة ثالث بإطلاق نار أمام مقر لحزب 'الفجر الذهبي' في إحدى ضواحي أثينا

قتل شابان، وأصيب ثالث بجروح، مساء الجمعة، برصاص مسلحين اثنين أطلقا النار عليهم أمام مقر لحزب "الفجر الذهبي" للنازيين الجدد، في إحدى ضواحي العاصمة اليونانية أثينا، بعد شهر ونصف على اغتيال موسيقي مناهض للفاشية على يد أحد أعضاء هذا الحزب.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤولين محليين وتقارير، أن مسلحين اثنين كانا يستقلان دراجة نارية ركناها قرب مقر الحزب الواقع بجادة رئيسية في حي نيو ايراكليو في الضاحية الغربية لأثينا، أطلقا النار على مناصرين لحزب "الفجر الذهبي"، ما ادى إلى مقتل شابين من أعضائه وإصابة ثالث بجروح.

وقد نقل الجريح إلى مستشفى بأثينا، في حين بدأت الشرطة البحث عن مطلقي النار.

وقال وزير الأمن العام، نيكوس ديندياس، إن "القانون سيطبّق على الجميع"، مؤكداً أن الحكومة لن تسمح بأن تصبح البلاد "مسرحاً لتصفية حسابات، لأي سبب كان".

وأعرب عن حزنه لمقتل الشابين.

ومن جهته، استنكر حزب "الفجر الذهبي" مقتل الشابين (22 و26 عاماً)، مندداً برفض الحكومة "تأمين الحماية للحزب على الرغم من التهديدات" التي يتعرض لها ناشطوه.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الحادثة.

ويأتي هذا الهجوم بعد شهر ونصف على مقتل الموسيقي المناهض للفاشية، بافلوس فيساس، على يد أحد اعضاء "الفجر الذهبي" في كيراتسيني، قرب مرفأ بيريوس بالضاحية الجنوبية الغربية لاثينا، في جريمة أثارت سخطاً شعبياً عارماً. واطلقت السلطات اثرها حملة ضد النازيين الجدد المتهمين بالوقوف خلف عدد من اعمال العنف التي شهدتها البلاد في الآونة الأخيرة.

 

×