الوكالة الدولية للطاقة الذرية: ايران مستعدة للتعاون حول النووي

اعتبر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو الجمعة ان ايران على استعداد كما يبدو للتعاون مع الوكالة حول برنامجها النووي المثير للجدل بغض النظر عن احراز تقدم محتمل في المباحثات مع دول مجموعة 5+1.

وبعد بضعة ايام من لقاء في مقر الوكالة الذرية مع ممثلين لايران وصفه بانه "مثمر"، قال امانو ان هؤلاء لم يربطوا التعاون مع الوكالة التابعة للامم المتحدة بالمفاوضات التي تجريها طهران مع الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين) والمانيا في محاولة لرفع العقوبات التي تلقي بثقلها على الاقتصاد الايراني.

وقال في مداخلة امام مركز وودرو ويلسون الدولي في واشنطن "يمكنني ان اقول لكم انه بعد وصول الرئيس (حسن) روحاني اجرينا عددا من الاتصالات معهم لكننا لم نسمع شيئا عن هذا الرابط" بين المحادثات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجموعة 5+1.

وردا على سؤال عما اذا كان ذلك يؤشر الى تبدل كبير، اجاب امانو "اعتقد ذلك. هناك مضمون في اقتراح ايران الجديد".

ورفضت الوكالة الذرية التي ستعقد اجتماعا جديدا مع الايرانيين في 11 تشرين الثاني/نوفمبر في طهران، ودول مجموعة 5+1 التي ستلتقي الممثلين الايرانيين في 7 و8 تشرين الثاني/نوفمبر في جنيف، حتى الان توضيح مضمون الاقتراحات الايرانية طالما تتواصل المفاوضات.

ويشتبه الغربيون في ان ايران تسعى الى امتلاك السلاح الذري تحت غطاء برنامج نووي مدني وهو ما تنفيه طهران.

والوكالة الذرية التي تحقق حول النووي الايراني منذ اكثر من عشرة اعوام، تامل في "حل المسائل العالقة" وتواجه صعوبات في نفي وجود بعد عسكري في البرنامج وذلك بسبب عدم تعاون النظام الاسلامي على حد رايها.

وتغيرت لهجة المفاوضات بين الوكالة الذرية وايران مع تولي الرئيس المعتدل حسن روحاني وفريق دبلوماسي جديد مهامهم في اب/اغسطس الماضي.

 

×