×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

بريطانيا: إعلان منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول دمشق لا يجلب أي فرج للشعب السوري

اعتبرت وزارة الخارجية البريطانية اليوم الخميس إعلان منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بأن الحكومة في دمشق دمّرت كافة معدات انتاج هذه الأسلحة، لا يجلب أي فرج للشعب السوري.

وقال متحدث باسم الوزارة رداً على بيان المنظمة بشأن الأسلحة الكيميائية في سوريا "إن العمل الصعب لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بلغ أول معلم هام من مهمته، إلا أنه لا يجلب الفرج للشعب السوري".

وأضاف "أن نظام (الرئيس بشار) الأسد يستمر في استخدام المدفعية والقوة الجوية وتكتيكات الحصار ضد المدنيين ويقتل الآلاف منهم كل شهر، ومع اقتراب فصل الشتاء فإن الوضع الإنساني يتطور بشكل أكثر حدة ويترك الملايين عرضة للخطر".

وفيما أشار المتحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إلى أن النظام السوري "أظهر أن باستطاعته تسهيل وصول مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للمناطق المطلوبة"، شدد على أنه "يحتاج لاظهار الالتزام نفسه لضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين".

وقال "إن الحل السياسي وحده سينهي المعاناة في سوريا، ولذلك يتوجب علينا بدء عملية (جنيف 2) في أقرب وقت ممكن".

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية اعلنت في وقت سابق اليوم أن سوريا "دمّرت كل معدات انتاج ومزج الأسلحة الكيميائية المعلن عنها، والتزمت بالمهلة المحددة لتدمير هذه المعدات بحلول الأول من نوفمبر المقبل".

وقالت المنظمة إن الخطوة التالية ستجري في الخامس عشر من الشهر المقبل، حين يقوم مجلسها التنفيذي بالموافقة على خطة مفصلة قدمتها سوريا لتدمير مخزون أسلحتها الكيميائية.

 

×