الاتحاد الاوروبي يعرب عن "اسفه" لتسريع الاستيطان الاسرائيلي

اعرب الاتحاد الاوروبي عن "اسفه" الخميس لتسريع الاستيطان الاسرائيلي، مذكرا بأن المستوطنات "غير شرعية من وجهة نظر القانون الدولي".

وقد وافق رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاربعاء على اربعة مخططات لبناء 1500 وحدة سكنية في القدس الشرقية.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون في بيان "اود التذكير بأن اللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط دعت في 27 ايلول/سبتمبر جميع الاطراف الى تجنب القيام بأي تحرك ينسف الثقة او يستبق مسائل الحل النهائي".

واضافت ان "الاتحاد الاوروبي يؤكد دائما ان المستوطنات غير شرعية في نظر القانون الدولي. ويدعو ايضا اسرائيل الى وقف الاستيطان بما في ذلك بسبب النمو الطبيعي والى هدم المراكز المتقدمة المبنية منذ اذار/مارس 2001".

وخلصت اشتون الى القول ان "الاتحاد الاوروبي يأسف للاعلانات الاخيرة على صعيد الاستطيان. يجب تجنب القيام بأي تحرك من شأنه عرقلة او نسف المفاوضات الجارية. ان قيادة شجاعة ومصممة ضرورية لنجاح هذه المفاوضات. والاتحاد الاوروبي سيواصل دعم هذه العملية".

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة في تصريح نشرته وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية (وفا) الاربعاء، ان هذه السياسة الاسرائيلية "مدمرة لعملية السلام وهي رسالة للمجتمع الدولي ان اسرائيل دولة لا تلتزم بالقانون الدولي وتواصل وضع العراقيل امام عملية السلام".

 

×