×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

العفو الدولية تطالب اسرائيل الالتزام بتنفيذ توصيات الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان

طالبت منظمة العفو الدولية السلطات الاسرائيلية اليوم الثلاثاء الالتزام بتنفيذ توصيات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، بعد قيامه بدراسة أدائها في مجال حقوق الإنسان.

وقالت المنظمة إن اسرائيل خضعت اليوم للاستعراض الدوري الشامل أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وستواجه أسئلة من دول من بينها بريطانيا بشأن المخاوف التي أثارتها منظمات حقوق الإنسان المشاركة في هذا الإجراء، ومن بينها التمييز ضد الأقلية البدوية والفلسطينيين الآخرين، واستخدام التعذيب، والمساءلة عن تصرفات قواتها المسلحة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والاعتقال الإداري، ومعاملة اللاجئين الأفارقة وطالبي اللجوء السياسي، والعنف ضد المرأة، وظروف احتجاز الأحداث.

وترفض اسرائيل أن تطبق التزاماتها في مجال حقوق الإنسان على الأراضي الفلسطينية المحتلة، لكن منظمة العفو الدولية شددت على أنها تؤمن إيماناً راسخاً بأنها يجب أن تكون مستعدة للرد على الأسئلة بشأن سلوكها في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وكذلك في النزاعات المسلحة.

واشارت المنظمة إلى أن اسرائيل رفضت من قبل المشاركة في جلسة الأمم المتحدة المقرر عقدها في 29 كانون الثاني/يناير المقبل وهددت بمقاطعة جلسة اليوم لمجلس حقوق الإنسان التابع لها في جنيف، لكنها وافقت على المشاركة فيها بعد مناقشات مع دول أوروبية وبلدان أخرى.

وقال ممثل منظمة العفو الدولية لدى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، بيتر سبلينتر، إن "حقيقة أن أداء اسرائيل في مجال حقوق الإنسان سيكون في نهاية الأمر موضعاً للمراجعة هو خبر إيجابي، لكن حضور اسرائيل لهذه الجلسة ليس كافياً ويتعين عليها التعامل مع هذه العملية وقبول تنفيذ التوصيات المقبولة لتحسين حالة حقوق الإنسان على أرض الواقع".

واضاف سبلينتر "من المخيب للآمال أن تكون مشاركة اسرائيل في هذه العملية خضعت للمساومات السياسية، ويجب أن يتم ردها على اختبارها في اطار الاستعراض الدوري الشامل بروح ايجابية لاظهار التزامها بتحسين حالة حقوق الإنسان في أراضيها وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة".

 

×