عمليات مراقبة تؤكد اشغالا في موقع اطلق منه صاروخ في كوريا الشمالية

قال مركز اميركي كوري جنوبي للدراسات  الثلاثاء ان عمليات مراقبة جرت مؤخرا بالاقمار الاصطناعية للاراضي الكورية الشمالية اكدت وجود اشغال في موقع اطلق منه صاروخ بعيد المدى في كانون الاول/ديسمبر الماضي.

وتشمل الاشغال ما يبدو انه منصة جديدة للاطلاق "مسطحة" تهدف الى اختبار صواريخ بالستية متحركة في موقع سوهاي، حسب المعهد الاميركي الكوري في جامعة جون هوبكنز.

واضاف المعهد على موقعه الالكتروني "38 نورث" ان اشغالا جرت ايضا على المنصة الرئيسية "ربما لتحديثها والتمكن من اطلاق صواريخ اكبر، منها".

واستخدم موقع سوهاي القريب من الساحل الشمالي الغربي للبلاد لاطلاق صاروخ اونها-3 بنجاح في كانون الاول/ديسمبر في عملية دانها الغرب الذي اعتبرها تجربة مموهة لاطلاق صاروخ بعيد المدى تحظرها قرارات الامم المتحدة.

وحذر المعهد من ان الاشغال في الموقع "يمكن ان تنتهي قريبا مما يسمح لبيونغ يانغ باجراء عملية اطلاق جديدة الى الفضاء".

واضاف انه تم الاسبوع الماضي بناء مدخلين الى النفق في الموقع الذي يجري فيه الشمال تجارب نووية، مما يوحي بان تجارب جديدة ستجرى قريبا.

وتؤكد بيونغ يانغ ان برنامج الفضائي محض علمي بينما تتهم سيول وحلفاؤها وخصوصا الولايات المتحدة النظام الكوري الشمالي بتطوير صواريخ عابرة للقارات في انتهاك لعقوبات الامم المتحدة.

وتمارس كوريا الشمالية حاليا ضغوطا على خصومها الكوريين الجنوبيين والاميركيين لاستئناف المفاوضات السداسية التي تشارك فيها الولايات المتحدة والكوريتان والصين واليابان وروسيا وتهدف الى اقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن برنامجها النووي مقابل مساعدات خصوصا في مجال الطاقة.