الشرطة الصينية تبحث عن ناشطين من اقليم شينجيانغ بعد حادثة تيان انمين

ذكرت صحيفة صينية الثلاثاء ان السلطات الصينية تبحث عن معلومات حول اشخاص يتحدرون من اقليم شينجيانغ الذين تقطنه اغلبية من المسلمين بعد ان صدمت سيارة عددا من السياح في ساحة تيان انمين ما اسفر عن سقوط خمسة قتلى و38 جريحا.

واوضحت الصحيفة ان الشرطة ارسلت في وقت متأخر من ليل الاثنين رسالة الى فنادق في العاصمة تسأل فيها ما اذا كانوا لاحظوا "نزلاء مشبوهين" منذ الاول من تشرين الاول/اكتوبر.

وقالت ان مكتب الامن العام اوضح ايضا انه يحقق في معلومات حول "مركبات مشبوهة".

وبدون ان تستعمل كلمة "اعتداء" وبدون ربطها علنا باحداث تيان انمين في تحقيقاتها الجارية، قالت الشرطة في رسالتها ان "حادثا كبير وقع الاثنين".

وحددت شخصين من منطقتين مختلفتين في اقليم شينجيانغ ووصفت سيارة رباعية الدفع فاتحة اللون تحمل لوحات من اقليم شينجيانغ.

وقتل خمسة اشخاص بينهم سائحة فيليبينية الاثنين في بكين وجرح 38 اخرون عندما صدمت سيارة رباعية الدفع عددا من السياح قبل ان تشتعل فيها النيران في ساحة تيان انمين، حسب ما اعلنت الشرطة.

وغالبا ما يشهد اقليم شينجيانغ اضطرابات بسبب التوتر القوي بين اتنية الهان التي تشكل الاغلبية في الصين والاويغور (المسلمون المتحدرون من اصل تركي). وتتهم السلطات باستمرار الناشطين المسلمين بانهم "ارهابيون".