كوريا الشمالية تتعهد بإطلاق مزيد من الأقمار الاصطناعية رغم معارضة الأمم المتحدة

تعهدت كوريا الشمالية بمواصلة إطلاق أقمار اصطناعية تجارية على الرغم من قرارات الأمم المتحدة التي تمنع هذه الأنشطة.

وأفادت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) اليوم الاثنين، نقلاً عن وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، أن ممثل الدولة الذي حضر اجتماع لجنة أممية للجمعية العمومية الـ68 للأمم المتحدة أوضح للدول المشاركة بأن كوريا الشمالية ستطلق أقماراً اصطناعية.

وأضاف المسؤول، الذي لم تذكر الوكالة هويته، ان كوريا الشمالية تعهدت بتطوير الفضاء لأغراض سلمية وما من دولة يمكن أن تمنعها من هذا الحق السيادي.

وأشار إلى أن تطوير الفضاء مضمون بموجب قانون دولي.

وأفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية، إن المسؤول أكد ان المجتمع الدولي يغض الطرف عن دول مثل الولايات المتحدة، التي تسهل للدول الغربية تنفيذ تجارب ترغب فيها، حتى ولو كانت تنطوي على اختبار صواريخ بالستية عابرة للقارات.

وشدد على انه بسبب مثل هذه المعايير المزدوجة ترفض كوريا الشمالية جميع أنواع العقوبات وستمضي قدماً لإجراء تجربتها الخاصة بها بطريقة شفافة.

وجاءت التعليقات الأخيرة في الوقت الذي قال فيه نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي بارك غيل يون، في الأمم المتحدة، إن بيونغ يانغ تنظر بجميع الضغوط الناتجة في العالم بعد إطلاق صاروخها طويل المدى.

يشار إلى ان كوريا الشمالية أطلقت صاروخاً طويل المدى ينقل قمراً اصطناعياً في 12 كانون الأول/ديسمبر 2012، ما أدى إلى استنكار الأمم المتحدة.