×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

كيري: التخلص من الأسلحة الكيميائية لدى سوريا لن يحل أزمتها

قال وزير الخارجية الاميركي، جون كيري، إن التخلص من ترسانة سوريا من الأسلحة الكيميائية لن يحل الأزمة الدائرة فيها، وجدد التأكيد على أن بلاده تعتقد أن الرئيس بشار الأسد فقد كل شرعيته.

وقال كيري في المؤتمر الصحافي الذي أعقب اجتماع الدول الأساسية ال 11 في مجموعة أصدقاء سوريا بلندن اليوم الثلاثاء "إن تدمير الأسلحة الكيميائية لن ينهي الكارثة الإنسانية في سوريا والتي تزداد سوءاً أمام نظر العالم، ولن يغيّر الوضع بالنسبة للناس الواقعين تحت نيران قوات الأسد وقنابلها وصواريخها وغاراتها".

واضاف أن الرئيس الأسد "ما زال يستخدم الصواريخ البالستية وغيرها من الأسلحة التقليدية وقواته الجوية ضد الأبرياء ومن بينهم نساء وأطفال، ويستمر في زعزعة استقرار المنطقة برمتها، وتشريد الملايين من الناس داخل سوريا، وخلق موجة متفاقمة من اللاجئين الذين يتدفقون على دول الجوار، ونشر خطر الصراعات الطائفية فيها".

وقال "لهذا السبب أبدت الدول الإحدى عشرة الأساسية في مجموعة أصدقاء سوريا التزامها القوي اليوم بالبحث عن أي مخرج ممكن لانهاء هذه الأزمة، ومساعدة الائتلاف السوري المعارض، وزيادة دعمها له على اعتباره الممثل الشرعي والوحيد للشعب السوري".

وأشار كيري إلى أن هذه الدول " اتفقت أيضاً على تقديم الدعم العسكري للجيش السوري الحر عن طريق المجلس العسكري الأعلى، لعزل الجماعات المتطرفة، وتغيير موازين القوى على الأرض، وتعزيز وجوده، وضرورة مشاركة جميع الأطراف في (جنيف 2) بهدف انقاذ الأرواح والتوصل إلى حل سياسي للأزمة".

ووصف الأزمة في سوريا بأنها "أكبر أزمة انسانية على وجه الأرض الآن، بعد تدمير قسم واسع من البلاد، وتزايد أعداد النازحين واللاجئين، وانتشار التطرف بشكل يهدد بزعزعة الاستقرار في المنطقة ويزيد الحاجة للتصدي له عالمياً".

 

×