تراجع صورة الجمهوريين لادنى مستوى بعد ازمة الميزانية الاميركية

تراجعت صورة الحزب الجمهوري الى ادنى مستوى تاريخي لها اثر ازمة الشلل في الميزانية الاميركية، وفق استطلاع للرأي نشرت نتائجه الثلاثاء.

واظهر الاستطلاع الذي اجرته صحيفة واشنطن بوست وقناة ايه بي سي نيوز ان قرابة ثلثي الاميركيين (63%) لديهم رأي سلبي تجاه هذا الحزب مقابل 32% لديهم راي ايجابي، وهو ادنى مستوى تاريخي.

ونشأت ازمة الميزانية بفعل تصلب موقف حزب الشاي، الجناح الاكثر محافظة في الحزب الجمهوري، وذلك بربطه الموافقة على اقرار الميزانية بتعطيل الاصلاح الذي اقره اوباما لنظام التأمين الصحي.

وبعد 16 يوما من الشلل الجزئي للدولة الفدرالية، اقر الكونغرس في اللحظات الاخيرة تسوية في الميزانية ورفعا لسقف المديونية، ما ابعد موقتا شبح تخلف الولايات المتحدة اكبر اقتصاد في العالم عن سداد مستحقاتها.

وبحسب هذا الاستطلاع فإن ربع الاميركيين فقط لديهم رأي ايجابي بحزب الشاي بعد ازمة الميزانية.

مع ذلك، لا يخرج الحزب الديموقراطي بزعامة الرئيس باراك اوباما من دون خسائر. فإن اكثر من 60% من الاشخاص المستطلعة اراؤهم يعارضون الطريقة التي قام بها الديموقراطيون بالمفاوضات المتعلقة بالميزانية وقد بلغت الاراء السلبية تجاه الديموقراطيين مستوى قياسيا عند 49%.

ويحمل اكثر من نصف الاميركيين (53%) الجمهوريين مسؤولية الازمة، و29% منهم لاوباما و15% يحملونها بالتساوي للطرفين.

واجري الاستطلاع بين 17 و20 تشرين الاول/اكتوبر على عينة تمثيلية من حوالى الف شخص.

 

×