محطات خاصة لتوليد الطاقة في اليابان خوفا من اي انقطاع شامل

في شمال شرق اليابان، الذي ضربه زلزال تلته موجات مد بحري في في اذار/مارس 2011، يولد مصنع تويوتا التيار الكهربائي الخاص به، فلا أحد هنا ينسى الانقطاع الكبير في الكهرباء الذي شل البلاد بعد تلك الكارثة.

اوهيرا قرية صغيرة في منطقة مياغي في شمال شرق اليابان، يقع فيها مصنع لمجموعة تويوتا.

يزود المصنع الاته بالتيار الكهربائي، وهو مصنع يعمل فيه 1200 عامل، ويصنع سنويا ما لا يقل عن 120 الف سيارة.

وللوهلة الاولى، يصعب معرفة ان هذه الانشاءات تعرضت لزلزال قوي بقوة تسع درجات ضرب المنطقة بأسرها.

وحده باب حديدي كبير نصف مغلق، يشهد على ما جرى يوم الحادي عشر من اذار/مارس 2011 هنا، وعلى توقف المصنع عن العمل..حينها بقيت الكهرباء مقطوعة عن المصنع وعن كل القرية، على مدى اسبوع، كإجراء وقائي منعا لوقوع حوادث اوحرائق.

وبعد تجاوز تلك الأزمة، قررت الادارة ان يولد المصنع تياره الكهربائي بنفسه، بحسب ما يقول احد المسؤولين فيه توشيوكي نوناكا لمراسل وكالة فرانس برس.

ومنذ ذلك الوقت، يولد المصنع 70 % من الطاقة الكهربائية التي يحتاجها، بواسطة محطة صغيرة تعمل على الغاز وتنتج حوالى 7800 كيلووات.

ولا شيء يضيع هدرا في هذا المصنع، فمحطة توليد الطاقة مزودة بنظام يعيد تدوير الحرارة المنبعثة

ويستفيد منها في تجفيف طلاء السيارات. وكذلك المياه الملتهبة في داخل المحركات يستفاد منها ايضا لاغراض صناعية..

ونتيجة لهذا النظام، أصبح المصنع قادرا على مواصلة الانتاج حتى ولو انقطع التيار الكهربائي جراء احدى الهزات الارضية التي تضرب المنطقة باستمرار.

ويقول ماكوتو سوغو احد المسؤولين في المصنع "نحن نولد الطاقة الكهربائية لنا، وللمصانع الواقعة في جوارنا، وايضا للقرية".

فهذه المحطة الخاصة هي جزء من مشروع "مجتمعات الطاقة" التي تنفذها مؤسسة الكهرباء المحلية "توهوكو الكتريك باور".

ويقول رئيس بلدية اوهيرا "في العام 2011 توقفت الحياة هنا، ولذلك نحن نفعل ما بوسعنا لمنع ان يتكرر ذلك".

عند انقطاع التيار الكهربائي في المنطقة، يمكن لمصنع تويوتا اذن ان يزود مباني القرية بالتيار الكهربائي والدفء.

عندما وقعت الكارثة في العام 2011، كان شمال شرق اليابان اكثر المناطق تضررا بسبب انقطاع الكهرباء. لكن منذ ذلك الحين، بدأت تنتشر ظاهرة المحطات الصغيرة لتوليد الطاقة، وتزايد عدد الشركات الصناعية الراغبة في الانضمام الى هذا النموذج، ما يقلص من مخاطر الانقطاع الشامل في الطاقة الكهربائية.

ويقول تاكانابو ايكاوا الخبير في قسم الطاقة في مجموعة "يو اف جي" الاستشارية "بعد العام 2011، ادرك كل الناس هنا ضرورة توفر تيار كهربائي خاص، في الوقت الذي كانت البلاد كلها تتجه للاعتماد على مجموعات كبرى".

وقد حذا منافسون لمجموعة تويوتا حذوها في هذا التوجه. 

فقد زودت مجموعة ميتسوبيتشي مصنعها في كيوتو (غرب) العام الماضي بمحطة صغيرة تعمل على الغاز لتوليد الطاقة.

اما مصنع هوندا في يوري شمال غرب طوكيو، فهو مغطى بالالواح الشمسية القادرة على توليد 2600 كيلووات من الطاقة.

 

×