الصين ترحب بالاتفاق على الميزانية في الولايات المتحدة

رحبت الصين ب"التقدم" الذي انجزه البرلمانيون الاميركيون لايجاد تسوية للميزانية وابعاد خطر تخلف الولايات المتحدة عن سداد ديونها.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شونينغ الخميس "ان الحل المناسب لهذه المشكلة لا يعود بالفائدة على مصالح (الولايات المتحدة) الذاتية فحسب بل وايضا على استقرار الاقتصاد العالمي وتنميته".

واضافت "اننا نرحب بالتقدم المنجز لحل المشكلة".

واصدر الرئيس الاميركي باراك اوباما باكرا صباح الخميس القانون الذي يرفع سقف الدين ويبعد خطر تعثر الولايات المتحدة في سداد مدفوعاتها، واضعا حدا لمعركة سياسية استمرت اسبوعين ومبددا المخاوف التي عمت الاسواق.

واقر مجلس الشيوخ ثم مجلس النواب على التوالي مساء الاربعاء وبغالبية واسعة قانون التسوية الذي اعلن عنه قبل بضع ساعات بعد مفاوضات مكثفة واسابيع من الخلافات في الكونغرس. وتسمح هذه التسوية للخزانة بالاقتراض حتى السابع من شباط/فبراير وتتيح تمويل الدولة الفدرالية حتى 15 كانون الثاني/يناير.

وفي تعليق على ذلك كتبت وكالة انباء الصين الجديدة الخميس منتقدة "فيما يتخبط الاقتصاد العالمي في الازمة يعطي السياسيون في الكابيتول الانطباع بانهم غارقون في صراعاتهم السياسية الداخلية الى حد انهم ينسون مسؤوليات بلادهم بصفتها اول اقتصاد في العالم".

وكانت بكين كثفت في الايام الاخيرة التحذيرات والدعوات الى ايجاد تسوية للميزانية مشيرة الى العلاقات "المتلازمة" التي تربط اقتصادي البلدين.

وتعد الصين البلد الرئيسي الذي يملك دين الولايات المتحدة بحيازتها سندات خزينة بقيمة 1277 مليار دولار بحسب الارقام الاخيرة للحكومة الاميركية.

لكن الصين ابدت ايضا قلقها من الصدمة التي قد تصيب الاسواق العالمة في حال تعثر واشنطن عن السداد خصوصا وان النمو الصيني يعتمد بشكل كبير على الصادرات والاستثمارات الاجنبية.

 

×