البحث عن جثث الضحايا بعد تحطم طائرة في لاوس

كانت فرق الاغاثة تبحث صباح الخميس عن جثث ركاب طائرة تابعة لشركة لاو ايرلاينز تحطمت الاربعاء في ميكونغ في لاوس وعلى متنها اكثر من اربعين شخصا نصفهم اجانب، لا يتوقع ان يكون نجا منهم احد.

وتحطمت الطائرة من طراز ايه تي ار72-600 لشركة طيران لاوس العامة في مدينة باكسي السياحية بولاية شمباساك جنوب البلاد وبين ركابها الذين يعتقد انهم قتلوا ستة فرنسيين وستة استراليين وخمسة تايلانديين.

وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية التايلاندية سيك واناميثي صباح الخميس لفرانس برس ان "عمليات البحث والاغاثة ما زالت جارية في باكسي".

واضاف ان "فرق الاغاثة في لاوس تنقل الجثث الى مستشفى محلي" بعد ان اكد الاربعاء ان الركاب وافراد الطاقم الاربعة والاربعين قضوا في الحادث.

وما زالت المعلومات متناقضة بشان عدد الاشخاص الذين كانوا على متن الطائرة لكن لاو ايرلاينز اكدت انهم 44 راكبا وخمسة افراد طاقم، معربة عن الامل في العثور على ناجين.

ويبدو ان مواطنين من عشر دول كانوا على متن الطائرة وافادت لائحة نشرتها الصحف التايلاندية ان نصف الركاب على الاقل كانوا اجانب.

واكدت باريس مصرع سبعة فرنسيين.

واعلن قصر الايليزيه الاربعاء في بيان ان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند "تبلغ ببالغ الاسى والحزن بالكارثة الجوية التي قضى فيها سبعة من مواطنينا في جنوب لاوس".

واعلنت استراليا ان ستة من مواطنيها قد يكونوا لقوا مصرعهم من بينهم عائلة من اربعة افراد.

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية ان "سلطات لاوس ابلغت سفارتنا في فينسيان انها لا تتوقع نجاة احد".

وقد اقلعت الطائرة التي كانت تقوم بالرحلة رقم كيو في 301 من العاصمة فينتيان في الساعة 14:45 (07:45 ت غ) على ان تحط بعد نحو ساعة في مدينة باكسي التي يتردد عليها السياح في ولاية شامباساك جنوب لاوس.

واوضحت لاو ايرلاينز انها تحطمت في ميكونغ على مسافة نحو ثمانية كلم من المطار الذي كانت متوجهة اليه مشيرة الى ان "الطائرة واجهت ظروفا جوية بالغة الصعوبة فيما كانت تستعد للهبوط".

واكدت الشركة الفرنسية الايطالية لصنع الطائرات "ايه تي ار" ان الطائرة من طراز ايه تي ار 72-600 بمحركين ويتراوح عدد مقاعدها بين 68 و74، قد سلمت في مارس.

 

×