×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

إسرائيل لا تريد أن تملأ روسيا و إيران الفراغ الذي تركته أميركا بالشرق الأوسط

قال مسؤولون إسرائيليون إن إسرائيل لا تريد أن تملأ روسيا وإيران الفراغ الذي تركته الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وإن هذا الأمر هو مصلحة مشتركة بين إسرائيل ودول الخليج العربية والأردن ومصر، ما أدّى إلى تعاون بين هذه الدول رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية مع دول الخليج.

ونقل موقع (يديعوت أحرونوت) الإلكتروني اليوم الأربعاء، عن المسؤولين الإسرائيليين الذين وصفهم بإنهم المطلعون على العلاقات السرية بين إسرائيل ودول في المنطقة، قولهم إنه "نشأت مصالح مشتركة داخل انعدام الاستقرار الإقليمي" وبشكل خاص في ما يتعلق بمحاربة البرنامج النووي الإيراني.

ووفقاً لهؤلاء المسؤولين، فإن قسماً من الدول العربية يرى اليوم في إسرائيل أنها "بديل معين" للولايات المتحدة في الأداء اليومي في المنطقة، ومن الجهة الأخرى ترى هذه الدول العربية في إسرائيل جسراً لواشنطن، رغم الانتقادات داخل إسرائيل لإدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما.

ولفت المسؤولون إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عبّر عن تعاون كهذا خلال خطابه في الكنيست أول من أمس الاثنين، عندما قال إن "الدول العربية بدأت تدرك أن إسرائيل ليست عدوتهم".

وشدد المسؤولون الإسرائيليون على أن إسرائيل لا تسعى إلى أن تحل مكان الولايات المتحدة وأخذ دورها في المنطقة، لكنها تتعاون سراً مع أنظمة مختلفة في المنطقة.

وقالت (يديعوت أحرونوت) إنه على الرغم من أن إسرائيل لن تصرّح بذلك رسمياً، لكن المستوى السياسي يتحدث عن "نشوء واقع جديد وإيجابي جداً في الشرق الأوسط بكل ما يتعلق بمكانة إسرائيل الاستراتيجية".

وقال أحد المسؤولين للصحيفة إنه "لا توجد لدينا أية مصلحة بأن يدخل الروس أو الإيرانيون إلى هذا الفراغ"، واعتبروا أن "إسرائيل هي مرساة مستقرة وعنوان لعدد غير قليل من الدول التي ترى بها دولة ذات مصداقية وتحافظ على الخطوط الحمراء التي وضعتها".

وأضافت الصحيفة أن "الفوضى في الشرق الأوسط أدت إلى نشوء مصالح مشتركة وثيقة في المواضيع الأمنية والسياسية"، وأن إسرائيل "باتت بنظر هذه الدول العربية عنواناً بكل ما يتعلق بالصراع ضد النووي الإيراني، الذي يهدد السعودية ودول الخليج والأردن ومصر، وللحرب ضد الإرهاب واتساع انتشار تنظيم القاعدة والتنظيمات الموالية له في سينا وسوريا وأفريقيا، وكذلك في الصراع ضد المحور الإيراني – السوري".

وقال المسؤولون الإسرائيليون، إن هذه الدول تتخوف من الفراغ الحاصل في المنطقة بسبب "المواقف الأميركية المرتبكة والمتردّدة، وتبحث عن سند قوي وصادق يمكن التعاون معه حتى لو كان ذلك بصورة سرية".

 

×