الاعصار فايلين يجتاح شرق الهند واجلاء مليون شخص وسقوط بضعة قتلى

واصل الاعصار فايلين صباح الاحد اجتياح الشرق الهندي ترافقه أمطار غزيرة ورياح عاتية بينما اجلت السلطات مليون شخص من منازلهم في حين لا تزال حصيلة القتلى متدنية بالنسبة الى اعنف اعصار تشهده المنطقة منذ 14 عاما.

وقال براديبتا كومار موهاباترا المسؤول عن عمليات الاغاثة في ولاية اوريسا لوكالة فرانس برس "لدينا ثلاثة قتلى مؤكدين" في الولاية.

واضاف انه في هذه الولاية تم اجلاء حوالى 860 الف من مساكنهم، يضاف اليهم حوالى 100 الف آخرين اجلتهم السلطات في ولاية اندراه براديش المجاورة، كما اعلنت الاخيرة السبت.

وكان مصدر حكومي تحدث في وقت سابق عن سقوط ستة قتلى في هاتين الولايتين الاكثر تضررا من الاعصار، بينما تحدثت صحيفة كبرى عن خمسة قتلى هم اربعة قضوا في سقوط اشجار وامرأة قتلت اثر انهيار منزلها بسبب انزلاقات التربة.

وارسلت السلطات 1200 جنديا الى اوريسا و500 آخرين الى اندراه براديش للمساعدة في عمليات الاغاثة.

ومن المتوقع ان تبدأ عملية حصر اضرار الاعصار خلال النهار، الا ان المدير العام لهيئة الارصاد الجوية الهندية ال. اس. راثور قال ان الاعصار كان عنيفا جدا على امتداد شريط ساحلي بطول 150 كلم.

وكان وزير الداخلية سوشيلكومار شيند قال السبت ان عملية اخلاء السكان التي حصلت قبل وصول الاعصار كانت احدى اضخم عمليات التنقل البشري في تاريخ البلاد.

وفي ولاية البنغال الغربية المجاورة تم اخلاء الفنادق الواقعة في المناطق الساحلية.

اما في مدينة غوبالبور الساحلية في ولاية اوريسا فقد امضى مئات السكان الهلعين ليلتهم في خيم ومدارس ومبان عامة.

وكانت سلطات ولاية اوريسا التي يبلغ عدد سكانها 40 مليون نسمة حددت لنفسها هدفين هما "صفر ضحية" واخلاء 100% من السكان في المناطق الاكثر خطورة.

وفي العام 1999 ادى اعصار ضرب الساحل الهندي الشرقي الى مقتل اكثر من ثمانية الاف شخص.