نيويورك تعيد فتح تمثال الحرية أمام الزوار بعد إغلاقه بسبب أزمة الموازنة

أعلن حاكم ولاية نيويورك الديمقراطي، أندرو كومو، عن التوصل الى اتفاق مع الحكومة الفدرالية لإعادة فتح منتزه تمثال الحرية أمام الزائرين، رغم الإغلاق الجزئي لبعض الوكالات الحكومية بسبب الأزمة المالية.

ونقلت وسائل إعلام أميركية، عن كومو، قوله في بيان، أمس الجمعة، "لن نسمح باستمرار إغلاق رمز الحرية الدولي جراء التوصل إلى طريق مسدود في واشنطن".

وكشف أن المنتزه سيعاد فتحه في نهاية الأسبوع الجاري.

ويذكر الإتفاق ان ولاية نيويورك ستتكفل بتسديد 61 ألف دولار يومياً إلى الحكومة الفدرالية من أجل إعادة فتح التمثال أمام الزائرين.

وقال كومو، إن جزيرة الحرية التي يزورها نحو 10 آلاف زائر يومياً، أغلقت طوال 8 أشهر عقب إعصار ساندي الذي ضرب الولايات المتحدة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، مشيراً إلى ان المنتزه يدر عائدات بقيمة 15 مليون دولار إلى الحكومة الفدرالية، إضافة إلى 3.2 ملايين دولار إلى مدينة نيويورك.

وشدد على أن تمثال الحرية هو أحد أكثر المعالم شهرة، حيث يستقطب ملايين الزوار إلى الولاية في كل عام"، مشيراً إلى ان "إغلاقه خلال الأيام الـ12 الماضية كان له أثر رهيب على الإقتصاد المحلي والسياحة".

وكان تمثال الحرية أغلق أمام الزوار في الأول من تشرين الأول/أكتوبر الحالي بعد اندلاع أزمة الموازنة في الولايات المتحدة الأميركية والإغلاق الجزئي لبعض الدوائر غير الأساسية التابعة للحكومة الفيدرالية.

وكانت الشركة المنظمة للعبة اليانصيب، أعلنت في وقت سابق، أنه لن يتم صرف أية بطاقة رابحة حتى انتهاء الإغلاق الجزئي لبعض الوكالات الحكومية.