كوريا الشمالية تتهم واشنطن بممارسة 'الإستفزاز العسكري' في شبه الجزيرة الكورية

اتهمت كوريا الشمالية، اليوم الأربعاء، الولايات المتحدة، بالتركيز على "الإستفزازات العسكرية" بدلا من عروضها للحوار، في إشارة إلى المناورات البحرية الأميركية- الكورية الجنوبية- اليابانية المشتركة المقرر إجراؤها خلال الأيام القليلة المقبلة.

ونقلت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية، عن بيان لمتحدث باسم الخارجية الكورية الشمالية نشرته وكالة الأنباء الكورية المركزية، أن "الولايات المتحدة رفضت طلبنا المشروع بعقد محادثات ومفاوضات من دون استفزازات لضمان الأمن والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، مركّزة فقط على الإستفزازات العسكرية".

وأضاف المتحدث أن "الولايات المتحدة هي من تدمر السلام والإستقرار وتزيد التوتر في شبه الجزيرة الكورية".

وقال إن واشنطن تصعد التوترات في شبه الجزيرة الكورية عبر مناوراتها العسكرية.

وكان من المقرر إجراء المناورات البحرية الروتينية في شبه الجزيرة الكورية بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان بداية هذا الأسبوع، لكنها أجّلت لبضعة أيام بسبب الإعصار القادم.

وتأتي هذه الإدانة من بيونغ يانغ وتحذيرها "بكارثة مريعة"، بعد وصول حاملة الطائرات الأميركية "أس أس جورج واشنطن" إلى ميناء "بوسان" الجنوبي يوم الجمعة الفائت.

وقال المتحدث الشمالي إن جهود بيونغ يانغ اصطدمت بالمناورات الضخمة التي تتضمن سفينة حربية أميركية ضخمة.

وأضاف "على الرغم من اننا نريد السلام، فلن ننصاع أبداً.. ومستعدون للحوار والإستفزازات معاً"، لكنه قال "إن لصبرنا حدوداً".

 

×