×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

ادانة وزير سابق من قادة الحزب الاشتراكي بتبييض اموال في اليونان

دانت محكمة يونانية الاثنين وزير الدفاع السابق اكيس تسوهاتسوبولوس بتهمة تبييض اموال في اطار عقود اسلحة، وذلك في ختام محاكمة تحولت الى رمز لقضايا الفساد بين افراد الطبقة السياسية في البلد الذي يعاني من ازمة ديون حادة.

وشغل تسوهاتسوبولوس (73 عاما) منصب وزير الدفاع من 1996 حتى 2001، وهو من الاعضاء المؤسسين للحزب الاشتراكي (باسوك) وشخصية بارزة على الساحة السياسية اليونانية طوال 30 عاما.

ووجهت النائب العام جورجيا اديليني للوزير السابق تهمة تبييض اكثر من ستة ملايين يورو من رشى تتعلق بشراء عربات مصفحة واربع غواصات وصواريخ روسية مضادة للطائرات اثناء عمله وزيرا للدفاع.

وقالت "لقد بلغت الرشى عددا اصبح (تسوهاتسوبولوس) معه غير قادر على حساب قيمتها الاجمالية" مشيرة الى اموال تم نقلها في "حقائب وفي شيكات وحسابات مصرفية ومن خلال شركات".

واضافت اديليني في عرضها للوقائع في 11 سبتمبر انه "تلقى في بعض الاحيان رشاوى وخصوصا من الشركة الالمانية فيروشتال طوال عمله في منصب وزير الدفاع من 1996 الى 2001".

وتابعت انه "قام بتبييض اموال عبر شراء عقارات له ولاقربائه باسم شركات اختبأ خلفها".

وتسوهاتسوبولوس البالغ من العمر 73 عاما، كان وزيرا للدفاع في حكومة كوستاس سيميتيس.

وهو متهم بتلقي رشى من اجل عقد اسلحة وقع في 1998. وبسبب تقادم جريمة الفساد، لم يحاكم سوى بتبييض الاموال. وقد يحكم عليه بالسجن عشرين عاما.

واصدرت المحكمة كذلك احكاما على 16 شخصا اخرين لعلاقتهم بالقضية من بينهم زوجته، بينما برأت متهمين اثنين اخرين.

ولم تصدر المحكمة بعد حكما على تسوهاتسوبولوس الذي يعتبر اول شخصية سياسية تحاكم في قضية تبييض اموال منذ سنوات.

واصبح تسوهاتسوبولوس في نظر الرأي العام رمزا لفساد طبقة سياسية تحمل مسؤولية الازمة الاقتصادية الحادة التي تواجهها البلاد منذ 2010.

وعقب اعتقاله قبل عام، وضعته الشرطة قيد الحجز الاولي في سجن مشدد الحراسة في احدى ضواحي اثينا.

 

×