×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

بريطانيا تطلق وكالة جديدة لمكافحة الجريمة على غرار (إف بي آي)

أنشأت بريطانيا وكالة جديدة لمكافحة الجريمة وتصيد المجرمين المطلوبين، على غرار مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (إف بي آي).

وقالت صحيفة ميل أون صندي اليوم الأحد أن الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة ستعمل بها قوة نخبة تضم 5000 عميل، من بينهم 400 خريج ومتدرب، لشن حملة مطاردة باستخدام التكنولوجيا الحديثة ضد المجرمين المطلوبين في بريطانيا.

واضافت أن الوكالة كلّفت 450 مليون جنيه استرليني، أي ما يعادل نحو 724 مليون دولار، وسيتم اطلاقها يوم غد الثلاثاء وصارت تُعرف منذ الآن باسم (إف بي آي) بريطانيا، وتم تزويدها بصلاحيات واسعة لملاحقة مجرمي الإنترنت وبارونات المخدرات وعصابات الاستغلال الجنسي للأطفال والإتجار بالبشر.

ونسبت الصحيفة إلى مدير الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة، كيث بريستو، البالغ من العمر 47 عاماً قوله "إن الوكالة ستبث الرعب بين أوساط المجرمين وستجعلهم يدركون بأننا سنطاردهم ونقدمهم للعدالة ونصادر أصولهم".

وكشف بريستو بأن العاملين في الوكالة "سيسعون إلى تعطيل مساحة واسعة غير منظمة وغامضة يستخدمها المجرمون على شبكة الإنترنت، بمساعدة خبراء في مجال الكمبيوتر ومتخصصين من المصارف وشركات تقنية المعلومات ومئات الخريجين والمحققين المتدربين لاستهداف أكبر المؤامرات الاجرامية في بريطانيا".

واضاف أن الوكالة الجديدة "ستستخدم مجموعة متطورة من المعدات الرقمية ذات التقنية العالية وكاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة وبرنامج التعرف على الوجوه لتتبع تحركات المجرمين بمزيد من الدقة ودون خطر اكتشاف تعرضهم للمراقبة، كما سيتم انشاء مركز استخباراتي سيُعرف رسمياً باسم مركز تنسيق العمليات ضد الجريمة المنظمة، لوضع خرائط عن مواقع الجريمة وتحليل المعلومات من كل قوة للشرطة في بريطانيا ومن جهازي الأمن الداخلي (إم آي 5) والأمن الخارجي (إم آي 6) ومن الوكالة نفسها".

واشار بريستو إلى أن الوكالة الوطنية الجديدة لمكافحة الجريمة "ستكافح الفساد أيضاً بين أوساط موظفي الدولة والعوامل المهنية المساعدة، بما في ذلك المحامون والمحاسبون المنحرفون، الذين يعلبون أدوراً رئيسية في الجريمة المنظمة لأنها تعتمد عليهم لغسل الأموال المكتسبة من خلال الجريمة واخفائها".

 

×