واشنطن تعتزم الرد على طرد فنزويلا ثلاثة دبلوماسيين اميركيين

قالت مسؤولة اميركية الثلاثاء ان الولايات المتحدة تعتزم الرد على قرار فنزويلا الاثنين طرد ثلاثة دبلوماسيين اميركيين اتهموا بتدبير اضطرابات مع المعارضة وهو ما اعتبرته الخارجية الاميركية مزاعم مرفوضة.

واكدت جنيفير بساكي المتحدثة باسم الخارجية الاميركية ان القائم بالاعمال في كراكاس (اعلى دبلوماسي اميركي في غياب السفير) ومستشارا سياسيا وموظفا قنصليا اعتبروا "اشخاصا غير مرغوب فيهم" ومنحوا 48 ساعة لمغادرة فنزويلا.

وقالت المتحدثة "نرفض تماما هذه المزاعم من الحكومة الفنزويلية بشان تورط السلطات الاميركية في اي تآمر كان لزعزعة النظام الفنزويلي".

واحتجت على الاتهامات للدبلوماسيين الثلاثة وقالت ان الولايات المتحدة "قد تتخذ اجراءات معاملة بالمثل".

وامر رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو الاثنين بطرد الدبلوماسيين الاميركيين الثلاثة الذين اتهمم بالتعاطي مع المعارضة لتدبير عمليات تخريب اقتصادي ولشبكة الكهرباء في البلاد.

وشهدت فنزويلا في بداية ايلول/سبتمبر اعطالا في شبكة التيار الكهربائي قالت السلطات ان وراءها عملية "تخريب". كما تعاني البلاد من نقص في المواد الغذائية والمنتجات الاستهلاكية وتتهم الحكومة المعارضة وداعميها الاميركيين، بالسعي لزعزعتها.

والعلاقات متوترة بين كراكاس وواشنطن اللتين لم تعودا تقيمان علاقات على مستوى السفراء منذ 2010، بل فقط على مستوى قائمين بالاعمال.

 

×