×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

لافروف يدعو المعارضين السوريين 'سليمي العقل' إلى مفاوضات السلام

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إنه يرى ضرورة الإسراع بإشراك من وصفهم بـ"سليمي العقل" من المعارضة السورية في مفاوضات السلام مع الحكومة السورية.

ونقلت وكالة أنباء "نوفوستي" الروسية عن لافروف أنه من الضروري أن يعقد مؤتمر السلام الخاص بسوريا في أسرع وقت لأن تأجيله يخدم مصلحة "المتطرفين"، مضيفاً "علينا ألا نضيع الوقت ونسرع بإجلاس سليمي العقل من المعارضين حول طاولة المفاوضات مع الحكومة".

وأوضح لافروف أن المقصود بـ"سليمي العقل" من لا يتطلعون إلى الاستيلاء على السلطة لكي يستغلوها لتحقيق أهدافهم وإقامة دولة إسلامية في سوريا وإنما يتطلعون إلى إبقاء سوريا دولة موحدة تعيش في كنفها كل المجموعات الدينية والاثنية.

وعبر عن أمله بأن يحضر ممثلون عن المعارضة السورية "يتحلون بالمسؤولية" مؤتمر "جنيف2 ".

وأضاف "كنا حتى الآونة الأخيرة نتوقع أن يتمكن شركاؤنا الغربيون الذين تعهدوا بإحضار المعارضة السورية إلى هذا المؤتمر من أن يفعلوا هذا في وقت سريع ولكنهم لم يتمكنوا، ولا أدري ما إذا كانوا سيحققون مرادهم أواسط شهر نوفمبر".

وقال وزير الخارجية الروسي إن مفتشي الأمم المتحدة لم يذهبوا خلال زيارتهم الثانية إلى سوريا إلى جميع مواقع الاستخدام المحتمل للسلاح الكيميائي، بما فيها بلدة خان العسل الواقعة بالقرب من حلب.

ونقلت وسائل إعلام روسية عنه قوله في مؤتمر صحافي عقد في ختام مباحثاته مع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو في موسكو إن "الفريق لم يذهب إلى ضواحي حلب، حيث وقع حادث استخدام سلاح كيميائي في 19 مارس/آذار، حسب قناعتنا، لأن خبراء روسيا أجروا تحقيقا فيه".

وأضاف "لذلك نريد أن نفهم، هل سيكون تقرير الفريق كاملا أم لا ، مع أخذ بعين الاعتبار أن البعثة لم تتمكن من زيارة كافة المواقع المحددة في تفويضها الأصلي".

وتابع قائلا إن موسكو ستعمل على تحديد المسؤولين عن استخدام السلاح الكيميائي بالقرب من حلب.

وأوضح لافروف أن المحققين الأمميين زاروا بضعة مواقع الاستخدام المحتمل للسلاح الكيميائي في ريف دمشق، مضيفاً أنه "في كل الحالات سننتظر ما سيلعنه فريق المحققين. نعمل أيضا على الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات حول من يقف وراء هذه الأعمال المثيرة للاستياء، وسنعمل على تحديد المسؤولين عنها".

وقال إن مجلس الأمن هو من الأماكن الأكثر بديهية، حيث يجب بحث المعلومات حول استخدام السلاح الكيميائي في سوريا مع توظيف كافة الحقائق والأدلة، بما في ذلك ما يدل على ضلوع المعارضة في هذه الهجمات.

وأشار إلى أن موسكو تتوفر لديها إثباتات أكثر فأكثر للاعتقاد بأن الهجوم الكيميائي في 21 أغسطس/آب في ريف دمشق كان عملا استفزازيا.

 

×