ايطاليا: توقيف سبعة سوريين بعد وفاة 13 مهاجرا قرب صقلية

اعلنت وسائل الاعلام الايطالية اعتقال سبعة سوريين الثلاثاء للاشتباه في انهم تسببوا في وفاة ثلاثة عشر مهاجرا غرقا الاثنين قبالة سواحل صقلية لدى محاولتهم الوصول سباحة الى الشاطىء.

وقد اعتقل هؤلاء السوريون السبعة واقتيدوا الى ثكنة الدرك في صقلية قرب راغوسي (جنوب شرق صقلية) حيث عثر خفر السواحل على الجثث الاثنين.

وكان عمدة صقلية فرنكو سوسينو قال في تصريح تلفزيوني الاثنين ان حالة "البحر كانت سيئة لكن ليس الى درجة كبيرة. وانا على ثقة في أن هؤلاء الاشخاص ألقي بهم في البحر وانهم عوملوا معاملة الحيوانات".

وقد القي هؤلاء المهاجرون الاريتريون كما تقول الشرطة في البحر من سفينة صيد جنحت قرب الشاطىء وعلى متنها 160 شخصا.

وكان ثلاث من الضحايا الثلاث عشر يحملن اوراقا ثبوتية، فيما تم التعرف على اثنين آخرين من قبل اقارب لهما كانا ايضا في السفينة.

وقدم عناصر من الشرطة ومتطوعون مساعدات الى الناجين لدى وصولهم الى الشاطىء.

وتفيد العناصر الاولية للتحقيق ان السوريين القوا الاريتريين في الماء. وقد رآهم شهود يضربون المهاجرين بأسلاك واحزمة، كما اوضحت صحيفة كورييرا دو لا سييرا.

واعتقلت الشرطة الاثنين رجلين للاشتباه في أنهما مهربان. لكنها اخلت سبيلهما الثلاثاء بعدما قال الاريتريون انهم من مجموعتهم.

ومنذ بداية السنة، وصل اكثر من 22 الف مهاجر الى السواحل الجنوبية للبلاد (صقلية وكالابريا خصوصا) اي اكثر بثلاث مرات تقريبا من اجمالي الواصلين العام الماضي.

 

×