رئيس مالي يختصر زيارته لفرنسا ويعود الى بلاده بسبب اعمال العنف

قرر الرئيس المالي ابراهيم بوبكر كيتا الذي كان من المقرر ان تستمر زيارته الى فرنسا حتى الخميس، اختصار هذه الزيارة الى باريس والعودة الى باماكو بعد لقائه الثلاثاء نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند بسبب التوترات في مالي، حسب ما اعلن المقربون به لوكالة فرانس برس.

وقال المصدر نفسه "بدلا من الخميس سوف يعود اعتبارا من يوم غد (الثلاثاء) بعد لقائه مع هولاند".

واضاف ان "الوضع يتطلب حضوره ولو لم يكن هناك لقاء مع هولاند الثلاثاء لكان عاد" الى مالي، لكنه لم يعط مزيدا من التفاصيل.

وحسب البرنامج الاساسي، فقد كان كيتا سيجري محادثات صباح الثلاثاء مع فرنسوا هولاند ويتناول العشاء مع وزيرالخارجية لوران فابيوس قبل ان يدلي بمداخلة الاربعاء امام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية الفرنسية.

واعلن مصدر في اللجنة ان الموعد قد الغي. اما لقاؤه مع فابيوس فقد جرى مساء الاثنين، حسب ما اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية.

 

×