×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

أوباما: الخيار العسكري ضد إيران ما زال مطروحاً

أكّد الرئيس الأميركي باراك أوباما لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو اليوم الإثنين الالتزام بمنع حصول إيران على قدرة نووية عسكرية من غير أن يستبعد الخيار العسكري، فيما شدد الأخير على ضرورة أن تعمل واشنطن وتل أبيب لمعالجة أهم تحد في المنطقة وهو وقف طهران عن الحصول على سلاح نووي.

وقال أوباما خلال استقباله نتنياهو في البيت الأبيض، "بالتأكيد فإن الكلام غير كافٍ. علينا أن نشهد أفعالاً (من إيران) تعطي للمجتمع الدولي الثقة بأنهم في الواقع يوفون بالتزاماتهم الدولية بشكل كامل وليسوا بوارد الحصول على سلاح نووي".

وأضاف أنه بفعل عقوبات الولايات المتحدة فالإيرانيون مستعدون اليوم للتفاوض.

وقال "علينا اختبار الدبلوماسية. علينا أن نرى إن كانوا في الواقع جديين بشأن الاستعداد للالتزام بالمعايير الدولية والقانون الدولي والمتطلبات والقرارات الدولية"، لافتاً إلى أن كل الخيارات ما زالت مطروحة على الطاولة ومن بينها الخيار العسكري.

وأشار إلى أن واشنطن تدخل مع طهران في مفاوضات بنظرة واضحة، متوقعاً بأن لا تكون سهلة، مشدداً على أن بلاده ستستخدم أعلى معايير الإثبات قبل القيام برفع أية عقوبات عن إيران.

وقال إن "الرابط الأميركي مع إسرائيل لا يتزعزع وأقوى من أي وقت مضى".

وأثنى أوباما على نتنياهو "لدخوله في مفاوضات حسنة النية مع السلطة الفلسطينية".

وعن سوريا عبّر الطرفان عن الرضا "من الوصول أخيراً إلى إمكانية إخراج مخزون الأسلحة الكيميائية من سوريا"، وقال أوباما "لكن أعتقد بأننا كلينا نتشارك القلق العميق بأن علينا التأكد مما تم الاتفاق عليه في الأمم المتحدة وفرضه".

أما بالنسبة للشأن المصري فقال الرئيس الأميركي "قلقنا يتواصل بشأن ما يحصل في مصر، لكننا ملتزمون بعلاقة بنّاءة معها".

بدوره قال رئيس الحكومة الإسرائيلية إن "ليس لدى أميركا حليفاً أفضل من إسرائيل في منطقة خطيرة جداً، وعلينا العمل بشكل وثيق معاً لمعالجة كل التحديات في المنطقة. والتحدي الأهم هو وقف إيران عن امتلاك سلاح نووي"، مثنياً على التزام الولايات المتحدة بهذا الهدف.

كما عبّر عن تقديره لتشديد أوباما على ضرورة التزام إيران بأفعال حقيقية ومجدية، وقال إن "على إيران أن تفكك بشكل كامل برنامجها النووي.

واعتبر أن العقوبات وحدها والتهديد العسكري هي التي دفعت بإيران إلى طاولة التفاوض، وقال "من أجل أن تعمل الدبلوماسية فإن هذه الضغوطات يجب أن تتواصل. في حال واصلت إيران تطوير برنامجها النووي خلال المفاوضات، عندها ينبغي زيادة هذه العقوبات".

 

×