واشنطن تعيد بريطانياً سجنته بتهمة بيع قطع غيار صواريخ لايران إلى بلاده لقضاء بقية عقوبته

أعادت الولايات المتحدة رجل أعمال بريطانياً متقاعداً سجنته احدى محاكمها العام الماضي بتهمة بيع قطع غيار صواريخ لايران، إلى بلاده لقضاء بقية عقوبته في أحد سجونها.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) اليوم الاثنين إن كريستوفر تابين، البالغ من العمر 66 عاماً والمقيم في جنوب شرق لندن، كان يقضي عقوبة سجن مدتها 33 شهراً في ولاية بنسلفانيا، وسيمضي الآن الأشهر المتبقية في أحد السجون البريطانية.

واضافت أن رجل الأعمال البريطاني المتقاعد تابين أقر أمام محكمة فدرالية اميركية بأنه مذنب في تهمة واحدة وهي المساعدة والتشجيع على تصدير مواد دفاعية بصورة غير مشروعة، خلال الفترة بين كانون الأول/ديسمبر 2005 وكانون الثاني/يناير 2007.

وقضت محكمة فدرالية اميركية العام الماضي بسجن تابين 33 شهراً وتغريمه 357ر11 دولاراً، أي ما يعادل نحو 7100 جنيه استرليني.

وكانت السلطات البريطانية سلّمت تابين في شباط/فبراير من العام الماضي إلى الولايات المتحدة، التي اتهمته وقتها بالتآمر لبيع قطع غيار صواريخ لايران، ومحاولة اجراء تعاملات مالية من الخارج إلى مكان داخل أراضيها عن قصد وبصورة غير قانونية بهدف تعزيز نشاطات محددة غير قانونية.

ونفى رجل الأعمال البريطاني المتقاعد وقتها التهم الموجهة ضده، وادعى بأنه وقع ضحية عملية مفبركة حاكها مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (إف بي آي) ضده.

 

×