وزراء حزب برلوسكوني يستقيلون من الحكومة

اعلنت متحدثة باسم نائب رئيس الوزراء والمسؤول في حزب شعب الحرية انجلينو الفانو مساء السبت ان الوزراء الاعضاء في هذا الحزب الذي يتزعمه رئيس الحكومة السابق سيلفيو برلوسكوني، قدموا استقالاتهم من الحكومة، في خطوة وصفها رئيس الوزراء انريكو ليتا بانها "مجنونة وغير مسؤولة".

واضافت المتحدثة ان الوزراء الخمسة تقيدوا بتعليمات برلوسكوني بالاستقالة بعد ان اعتبر الاخير قبل ذلك ان "الانذار" الذي قدمه رئيس الحكومة انريكو ليتا الجمعة "غير مقبول ومرفوض". وتعليقا على هذه الخطوة، اعتبر ليتا، وهو ديموقراطي يساري يقود ائتلافا حكوميا بين اليمين واليسار منذ خمسة اشهر، ان استقالة الوزراء الخمسة "خطوة مجنونة وغير مسؤولة، وترمي حصرا الى حماية المصالح الشخصية" لسيلفيو برلوسكوني.

وكان ليتا طالب مساء الجمعة الوزراء الخمسة بتقديم ايضاح امام البرلمان لحقيقة دعم حزب شعب الحرية، يمين الوسط، للائتلاف الحكومي الذي يتراسه ليتا.

وبعد ظهر السبت دعا برلوسكوني وزراء حزب شعب الحرية الى "التفكير في تقديم استقالاتهم على الفور لكي لا يكونوا مشاركين في قيود محتملة قد يفرضها اليسار على الايطاليين".

وكان ليتا دعا الى عقد اجتماع للحكومة الجمعة لارجاء الزيادة المقررة على ضريبة القيمة المضافة في الاول من تشرين الاول/اكتوبر، الا انه ارجأ اتخاذ هذا القرار بسبب الازمة السياسية التي تعصف بالبلاد.

ومن المفترض رفع ضريبة القيمة المضافة من 21 الى 22% على ان تطبق ابتداء من الاول من تشرين الاول/اكتوبر. وتخشى الاوساط الاقتصادية هذه الزيادة لانها قد تؤثر على القدرة الاستهلاكية والانتعاش الاقتصادي.

وبدا ليتا غاضبا جدا الجمعة من موقف الوزراء من انصار برلوسكوني واعلن انه سيطلب ثقة البرلمان ليتأكد من دعمهم للحكومة.

يبقى معرفة ما اذا كانت استقالات حزب برلوسكوني مجرد مناورة للحصول على تنازلات من رئيس الحكومة.

وكان وزراء برلوسكوني هددوا الاربعاء الماضي بالاستقالة الجماعية في حال جرى التصويت في الرابع من تشرين الاول/اكتوبر داخل لجنة في مجلس الشيوخ على طرد برلوسكوني من هذا المجلس بعد الحكم عليه بالسجن سنة في الاول من آب/اغسطس الماضي اثر ادانته بالتهرب الضريبي.

ومن المقرر ان يمضي برلوسكوني هذه العقوبة في منزله او عبر القيام باعمال ذات مصلحة عامة بسبب سنه.

وبسبب هذه الادانة سيمنع برلوسكوني من ممارسة العمل السياسي وهو الامر الذي يرفضه حزبه حتى الان. ومساء السبت، اكد رئيس الوزراء الايطالي السابق ماريو مونتي - الذي تنتمي حركته الى الاكثرية - انه سيساعد ليتا على ايجاد "حلول مقبولة".

اما بيبي غريلو الكوميدي السابق الذي يقود حركة "الخمس نجوم"، فامل في اجراء انتخابات جديدة مطالبا باستقالة الرئيس جورجيو نابوليتانو الذي منح ليتا تفويضا لتشكيل حكومة تجمع اليسار بالمياردير سيلفيو برلوسكوني الذي ينظم ايقاع السياسة الايطالية منذ قرابة 20 عاما.

 

×