×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

القائم بالأعمال الأميركي في القاهرة: واشنطن تدعم مصر في المؤسسات الدولية

أكد القائم بأعمال السفير الأميركي لدى القاهرة ديفيد ساترفيلد، اليوم الخميس، دعم بلاده لمصر في المؤسسات الدولية وفي مقدمتها صندوق النقد والبنك الدوليين.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن ساترفيلد، خلال لقائه وزير المالية المصري أحمد جلال اليوم، قوله إن "الولايات المتحدة الأميركية تدعم مصر بشكل كامل داخل المؤسسات الدولية وفى مقدمتها صندوق النقد والبنك الدوليين".

وأضاف ساترفيلد، المرشَّح لشغل منصب السفير الأميركي لدى القاهرة خلفاً للسفيرة آن باترسون، ان "ما يُثار حول تردّد الموقف الأميركي من مصر هو غير سليم، وموقف الولايات المتحدة الثابت هو دعم مصر داخل هذه المؤسسات المالية"، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة مهتمة بتدعيم العلاقات الاقتصادية مع مصر.

ومن جانبه، أكد وزير المالية المصري اهتمام حكومة بلاده وتركيزها على تحقيق تطلعات المواطنين لمستوى حياة أفضل وتحسين بيئة الأعمال أمام المستثمرين بدءً بالمستثمر المحلي وتحقيق نجاح واضح وملموس على المستويين الاقتصادي والاجتماعي.

وأضاف أن النجاح الداخلي هو أفضل طريق لاكتساب مزيد من المصداقية على المستوى الدولي، موضحا أن تدفقات الاستثمار الأجنبي وتحسن مؤشرات تقييم الاقتصاد المصرى سيأتي في حينه.

وأعرب عن تفاؤله بمستقبل مصر على الصعيدين السياسي والاقتصادي، معتبراً "أن النموذج المصري في التحول يشابه التحول الذي قامت به دول أميركا اللاتينية في العقود السابقة، وأن تحسن الوضع السياسي والاقتصادي لمصر سينعكس على كل دولة المنطقة وليس على المستوى المحلي فقط".

ويرى مراقبون وساسة مصريون أن الموقف الأميركي من مصر شهد تحولاً جذرياً عبَّر عنه الرئيس باراك أوباما في كلمته أمام اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة حالياً بقوله إن "الرئيس السابق محمد مرسي (القيادي في جماعة الإخوان المسلمين) انتُخب بشكل ديمقراطي، ولكنه لم يستطع أن يحكم كما يجب وتبيَّن أنه غير قادر على حُكم مصر بشكل مطمئن".