فيديو/ حداد وطني في كينيا والبحث عن جثث تحت انقاض مركز ويست غيت

كانت فرق الانقاذ تبحث الاربعاء عن جثث ومتفجرات تحت انقاض مركز ويست غيت في نيروبي، في اليوم الاول من الحداد الوطني الذي اعلن في كينيا بعد هجوم السبت الدامي.

واسفر الهجوم الذي شنه السبت المتمردون الاسلاميون في حركة الشباب الصومالية عن مقتل 61 مدنيا على الاقل وستة افراد من قوات الامن الكينية وخمسة مهاجمين. وهناك عدد مماثل من المفقودين و175 جريحا.

وهذه العملية هي الاكثر دموية في نيروبي منذ العملية الانتحارية للقاعدة في اب/اغسطس 1998 ضد السفارة الاميركية التي اوقعت اكثر من 200 قتيل.

ومساء الثلاثاء قال الرئيس الكيني اوهورو كينياتا لدى اعلانه في كلمة متلفزة انتهاء الحصار، ان عدد الضحايا مرشح للارتفاع لان سقف المركز انهار جزئيا. واضاف ان "جثثا لا تزال عالقة" تحت الانقاض.

والاربعاء اكدت حركة الشباب على تويتر ان "137 رهينة" تم احتجازهم قتلوا في الهجوم متهما القوات الكينية باستخدام "غازات كيميائية" لانهاء حصار المركز.

واضافت "وللتستر على جرائمها تسببت الحكومة الكينية بانهيار المبنى لدفن الادلة وكل الرهائن تحت الانقاض".

والثلاثاء انهار قسم من سقف المركز وثلاثة من طوابقه الاربعة وذكر مصدر امني ورجل اطفاء ان بنية المبنى لم تعد ثابتة بعد الحريق الذي اتى عليه الاثنين.

ومنذ فجر الاربعاء كانت فرق الاغاثة تنشط في محيط المركز التجاري الفخم الذي اخترقه الرصاص ودمرته الانفجارات والحرائق.

وقام خبراء متفجرات بالتحقق بواسطة رجال آليين لتفكيك الالغام "من عدم وجود اي عبوات" زرعها الاسلاميون في المحلات حسب ما افاد مصدر امني.

كما بحثت فرق مزودة بكلاب بوليسية عن قنابل وعن جثث المفقودين الستين.

وقال فرانسيس كيميما مدير الاجهزة الادارية الكينية ان "خبراء في الطب الشرعي من دول اخرى سينضمون للتحقيق على الموقع منها اسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا".

وخلال الحصار ساندت هذه الدول الثلاث القوات الكينية من دون التدخل مباشرة باستثناء الاسرائيليين الذين كانوا موجودين في المركز بحسب مصدر امني.

ومساء الثلاثاء اعلن الرئيس الكيني انتهاء حصار المركز التجاري بعد مواجهات دامت 80 ساعة وكذلك الحداد الوطني لثلاثة ايام واعدا بملاحقة المسؤولين عن المجزرة.

وكانت المجموعة الاسلامية المؤلفة من 10 الى 15 شخصا بحسب السلطات، اقتحمت ظهر السبت مركز ويست غيت بالقاء القنابل واطلاق النار من اسلحة رشاشة على الموظفين والافراد الكينيين والاجانب -- قتل 16 منهم على الاقل -- الذين كانوا يتسوقون ثم تحصنوا في المبنى محتجزين رهائن.

واعقب ذلك سلسلة هجمات لاخراجهم من المركز. وذكر عنصر في القوات الخاصة الكينية شارك في العمليات انهم كانوا يلاحقون الاسلاميين من مكان الى اخر في المتاجر والمطاعم الموزعة على اربع طبقات.

واضافة الى الاسلاميين الخمسة القتلى قد يكون اخرون مدفونين تحت الانقاض مع الرهائن. ولم يعرف الاربعاء اذا نجح البعض في الفرار.

واضاف الرئيس الكيني انه تم اعتقال 11 مشتبها به.

وسرعان ما اعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم الذي جاء ردا على تدخل الجيش الكيني في الصومال منذ نهاية 2011 وهددت بضربات جديدة في حال لم تسحب كينيا قواتها.

وهناك لغط حول هوية عناصر مجموعة الكومندوس.

وسارت شائعات حول وجود مقاتلين اجانب خصوصا اميركيين وبريطانيين بينهم البريطانية سامنثا ليوثويت ارملة احد الانتحاريين في اعتداءات 7 تموز/يوليو 2005 في لندن.

ونفت حركة الشباب "مشاركة امراة في الهجوم" واكد كينياتا انه لا يستطيع تاكيد مشاركة بريطانيين او اميركيين فيه لان "خبراء الطب الشرعي يحاولون تحديد جنسيات الارهابيين".

من جهة اخرى اعلنت وزارة الخارجية البريطانية الاربعاء ان شخصا يحمل الجنسية البريطانية معتقل في نيروبي في اطار التحقيق في الهجوم على المركز التجاري من دون تحديد ما اذا كان رجلا او امراة.

وبعد السيطرة على 70% من اراضي الصومال في 2009 طردت قوة افريقية الاسلاميين في حركة الشباب من مقديشو الى المناطق الريفية جنوب البلاد. وحاولوا تجنيد متطوعين في الغرب للجهاد في العالم وانشاء صناديق دعم خصوصا بين الشتات الصومالي في اوروبا الشمالية والولايات المتحدة.

وفي نيروبي حيث يقيم عدد من الاجانب كان مركز ويست غيت من الاهداف المحتملة التي ذكرتها الشركات الامنية للمجموعات المرتبطة بالقاعدة مثل الشباب.

وعززت الشرطة الكينية تدابيرها في المدن الكبرى في البلاد في حين دعت الطبقة السياسية المنقسمة بسبب الانتخابات الاخيرة الى الوحدة لتخطي الازمة.

وقد يحرك الهجوم على المركز التجاري التوتر السياسي-الطائفي في كينيا بين المسيحيين الذين يشكلون غالبية والمسلمين الذين يتحدر قسم كبير منهم من الصومال.

 

 

 

×