رئيس الوزراء الهندي سيلتقي نظيره الباكستاني في نيويورك

اعلن رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ الاربعاء انه سيلتقي نظيره الباكستاني نواز شريف على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك.

ويقوم توتر بين البلدين المتخاصمين يتركز بصورة خاصة حول منطقة كشمير المتنازع عليها والتي تشهد اشتباكات متكررة.

وقال سينغ في بيان قبل ان يغادر الى الولايات المتحدة "اتطلع خلال زيارتي لنيويورك للمحادثات الثنائية التي ساجريها مع قادة الدول المجاورة ومنها بنغلادش والنيبال وباكستان".

وبحسب الصحافة الهندية، فان هذا اللقاء سيجري في نهاية الاسبوع.

واوقعت حوادث تبادل اطلاق النار على طول "خط المراقبة" الفاصل بين شطري كشمير الهندي والباكستاني اكثر من عشرة قتلى منذ مطلع اغسطس ما اجج التوتر بين القوتين النوويتين في جنوب اسيا.

وقتل خمسة جنود هنود مطلع اغسطس في كمين اتهمت الهند الجيش الباكستاني بنصبه، فيما رفضت اسلام اباد هذه التهمة.

وبعد فوزه بالانتخابات في مايو ابدى نواز شريف عزمه على تسوية الخلافات مع ايران المجاورة غير ان الاشتباكات الاخيرة القت شكوكا على امكانية تحقيق هذا الهدف.

وخاضت الهند وباكستان ثلاث حروب منذ استقلالهما المتزامن في اغسطس 1947، اثنتان منها حول كشمير المنطقة المقسومة بين البلدين والتي يطالب بها كل منهما.

ودخل وقف اطلاق نار حيز التنفيذ منذ 2003 في كشمير واستؤنفت مفاوضات السلام بين البلدين بشكل خجول عام 2011 بعد ثلاث سنوات من اعتداءات بومباي التي اوقعت 166 قتيلا واتهمت الهند جماعة عسكر طيبة الاسلامية الباكستانية بالوقوف خلفها.