فرنسا توافق على مشاركة إيران في مؤتمر 'جنيف-2' حول سوريا بشروط

أعلن وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، أن باريس توافق على مشاركة طهران في مؤتمر "جنيف-2" المرتقب حول سوريا، في حال تلبيتها عدة شروط.

وقال فابيوس في مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، إن "ثمة حجة قوية لحضور إيران" المؤتمر، معتبراً انه "عندما نسعى لإحلال السلام، فيجب أن يكون هذا السلام بين المقاتلين، وإيران متورطة في النزاع".

غير أنه اشار إلى أن باريس تشترط على طهران شرطين لقبولها حضورها في مؤتمر "جنيف-2".

وأوضح أن على إيران "القبول صراحة بهدف جنيف-2"، القاضي بتشكيل حكومة انتقالية توافقية لا تتضمن الرئيس السوري الحالي، بشار الأسد.

كما أشار إلى ان على إيران أن تدرك أنّ تعاونها بشأن سوريا لن يدفع الدول الغربية إلى التعامل مع برنامجها النووي بمرونة، وقال "على الإيرانيين أن يفهموا أن جداراً صينياً يفصل بين الأزمة السورية والبرنامج النووي الإيراني".

واضاف "لا يمكنهم القول إننا نوافق على حل للأزمة السورية شرط أن تكونوا متساهلين في مسألة السلاح النووي"، مؤكداً أن هذا لن يحصل، وأن المسألتين مختلفتان.

هذا ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، في وقت لاحق اليوم الثلاثاء، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، نظيره الإيراني، حسن روحاني، لبحث الجهود الرامية إلى تسوية الأزمة السورية.