الصين وكوريا الجنوبية تجريان أول منتدى مشترك حول الدبلوماسية في سيول

أجرت الصين وكوريا الجنوبية أول منتدى مشترك حول الدبلوماسية، في وقت يسعى فيه البلدان إلى دعم علاقاتهما على المستوى غير الحكومي.

وذكرت وكالة انباء (يونهاب) الكورية الجنوبية أن المنتدى بعنوان "الطريق باتجاه حيازة الثقة" أجري، اليوم الثلاثاء، في سيول، بحضور ممثلين عن وزارتي الداخلية، وبحضور دبلوماسيين.

وأشارت إلى أن المنتدى جزء من جهود البلدين الرامية لتعزيز العلاقات الدبلوماسية الثنائية، لتشمل المجالات غير الأساسية مثل الثقافة والرياضة والتعليم.

وقال نائب وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، في خطاب تلاه السفير الصيني في سيول، تشانغ شين سن، إنه "خلال 21 عاماً من العلاقات الثنائية، أحرز البلدان تقدماً تاريخياً في علاقاتهما التي وصلت اليوم إلى مستوى غير مسبوق تاريخياً".

وأضاف أن "هدف الصين هو تحسين الشعور العام من خلال التعاون الدبلوماسي في كافة الإتجاهات مع كوريا الجنوبية، وتمهيد الطريق لشراكة استراتيجية".

ومن جهته، قال نائب وزير الخارجية الكوري، تشو تاي يول، إن "هذه المنتدى مصمم ليكون المكان الذي يزال فيه جدار عدم التفاهم بين شعبي البلدين، ولتجمع فيه أفكار جديدة تهدف إلى تطوين صورة جيدة".

واشار إلى أن "المجتمع الدولي يشاهد الآن صعود الصين كقوة عالمية، ويرفع توقعاته إزاء التعهدات التي قامت بها الصين بالسعي للسلام والتناسق العالميين، وبزيادة مساهماتها في الإزدهار المشترك للإنسان".

ويذكر أن الصين وقفت إلى جانب كوريا الشمالية في الحرب الكورية، غير أن سيول وبيجينغ أنشأ علاقاتهما الدبلوماسية عام 1992 بعيد انتهاء الحرب الباردة، قبل أن يتحولا إلى شريكين تجاريين أساسيين.