بوتين يعتبر اي تدخل عسكري في سوريا بمثابة "عدوان"

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين ان اي تدخل عسكري في سوريا سيكون بمثابة "عدوان" ينتهك القانون الدولي ويزعزع الوضع في المنطقة.

وقال بوتين على هامش قمة منظمة معاهدة الامن الجماعي في سوتشي على ضفاف البحر الاسود، ان "اي تدخل عسكري سيكون انتهاكا خطيرا للقانون الدولي وعدوانا بموجب شرعة الامم المتحدة".

من جهة اخرى، رحب الرئيس الروسي بدعم اعضاء منظمة معاهدة الامن الجماعي لقرار موسكو معارضة اي تحرك عسكري ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد. وتضم منظمة معاهدة الامن الجماعي اضافة الى روسيا، كلا من ارمينيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان.

وقال ان "اعضاء معاهدة الامن الجماعي اجمعوا على انه لا يمكن تسوية الوضع في سوريا الا عبر السبل السياسية والسلمية".

وقد عارضت روسيا، الحليف المقرب من نظام دمشق، على الدوم استخدام القوة ضد النظام السوري.

والاحد اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الولايات المتحدة بابتزاز روسيا كي تؤيد صدور قرار ملزم في مجلس الامن الدولي بشأن سوريا كما اتهم الغرب ب"العمى". وقال "ان شركاءنا الاميركيين بدأوا يمارسون الابتزاز معنا (ويقولون) انه اذا لم تدعم روسيا قرارا في مجلس الامن على اساس الفصل السابع، فاننا سنوقف العمل في منظمة حظر الاسلحة الكيميائية".

واضاف "ان شركاءنا يعميهم الهدف الايديولوجي بتغيير النظام (السوري)"، في حين تسعى روسيا الى "حل مشكلة الاسلحة الكيميائية في سوريا".