×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

صواريخ 'السارين' التي قتلت مدنيين بدمشق سوفياتية الصنع باعتها موسكو إلى مصر و اليمن و ليبيا

ذكرت صحيفة "اندبندانت أون صندي" اليوم الأحد، أن روسيا تملك دليلاً على أن صواريخ غاز السارين التي قتلت نحو 1400 مدني في ضاحية الغوطة بريف دمشق الشهر الماضي، صُنعت في الاتحاد السوفياتي عام 1967، وباعتها موسكو إلى اليمن ومصر وليبيا.

وكتب الصحافي البريطاني المعروف، روبرت فيسك، في الصحيفة أن هذه المعلومات "لا يمكن التحقق منها في وثائق رسمية، كما أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لم يكشف عن الأسباب التي دفعته لإبلاغ نظيره الأميركي، باراك أوباما، بأنه يعرف أن جيش نظام الرئيس بشار الأسد لم يطلق صواريخ غاز السارين".

وقال فيسك "في حال كانت هذه المعلومات صحيحة، والتي يُعتقد أنها جاءت من موسكو، فإن روسيا لم تبع صواريخ السارين إلى سوريا، مع أنه لا يوجد هناك شك بأن الأخيرة تملك ترسانة ضخمة من الأسلحة الكيميائية تحتوي على كميات كبيرة من صواريخ السارين من عيار 122 ملم".

واضاف "في حال كان الروس قادرين فعلاً على التعرف على علامات محددة في شظايا صاروخ عُثر عليها في الغوطة وأنها كانت فعلاً من ذخائر لم يتم تصديرها إلى سوريا، فإن ذلك سيجعل نظام الرئيس الأسد يتباهى بأن براءته ثبتت"، بعد أن نفى من قبل أن يكون مسؤولاً عن الهجوم المزعوم بالاسلحة الكيميائية في ريف دمشق يوم 21 أغسطس الماضي.

واشار إلى أن كميات هائلة من الأسلحة السوفياتية الصنع "وقعت في أيدي الجماعات المتمردة ومسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة بعد سقوط نظام الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي عام 2011، وظهر العديد منها لاحقاً في مالي والجزائر وسيناء".

وقال فيسك إن الحكومة السورية "ادعت منذ فترة طويلة أن كمية كبيرة من الأسلحة السوفياتية الصنع وجدت طريقها إلى أيدي المتمردين في سوريا من ليبيا بمساعدة قطر، التي دعمت المتمردين الليبيين ضد نظام القذافي وتدفع ثمن شحنات الأسلحة للمتمردين السوريين".

واضاف "أن الدعاية في بلد، وفي الواقع في العالم، هي أكثر تأثيراً من الحقيقة، كما أن اكتشاف أصل المواد الكيميائية التي خنقت العديد من السوريين قبل شهر هو تحقيق محفوف بالمخاطر الصحفية، ويُتهم الصحافيون الذين يرسلون تقارير من المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين في سوريا بالتواطؤ مع الارهابيين من قبل النظام السوري، فيما يُتهم الصحافيون الذين يغطون الأحداث من الجانب الحكومي من الخطوط الأمامية في سوريا بنقل دعاية النظام".

وقال فيسك "حتى لو كان نظام الرئيس الأسد ليس مسؤولاً عن هجمات غاز السارين في 21 أغسطس الماضي، فإن قواته ارتكبت جرائم حرب بكثرة على مدى العامين الماضيين".

 

×