مقتل اربعة اسلاميين مفترضين اسرهم مسلحون في نيجيريا

قتل اربعة اسلاميين مفترضين من جماعة بوكو حرام على اثر قيام شبان مسلحين بتسليمهم الى العسكريين بعدما اسروهم في شمال شرق نيجيريا، كما اعلن الجيش الاحد لوكالة فرانس برس.

واعلن القائد العسكري المحلي اللفتنانت كولونيل بيدي مارتنز ان الشبان من مجموعة الدفاع الذاتي مزودين بسواطير وفؤوس لاحقوا في الايام الاخيرة واسروا ما مجموعه 11 اسلاميا في مدينة ميشيكا في ولاية اداماوا قبل ان يسلموهم الى الجيش.

ويتحدر المسلحون من مايدوغوري، عاصمة ولاية بورنو المجاورة لولاية اداماوا، ومعقل بوكو حرام.

وقال القائد ان "الشبان المسلحين ذهبوا من ماديوغوري الى ميشيكا لملاحقة ستة ارهابيين من بوكو حرام ونجحوا في اسرهم مع خمسة اخرين كانوا يؤمنون لهم الملجأ". واضاف "لقد سلمونا اياهم".

وتوفي اربعة من الاسرى السبت والاحد في مقار الجيش على اثر جروح اصيبوا بها خلال توقيفهم لدى الشبان المسلحين، وفقا للعسكريين.

وولاية بورنو هي معقل لجماعة بوكو حرام التي كثفت في الاشهر الاخيرة الهجمات ضد مجموعات الدفاع الذاتي التي شجع الجيش النيجيري تشكيلها. وقام هؤلاء المسلحون في مجموعات الدفاع الذاتي بطرد عناصر بوكو حرام من مايدوغوري وردوهم الى الحدود مع الكاميرون وتشاد والنيجر.

وحركة تمرد بوكو حرام التي تطالب باقامة دولة اسلامية في شمال نيجيريا، مستمرة منذ اربعة اعوام. ومنذ منتصف مايو، يشن الجيش هجوما واسعا في هذه المنطقة التي فرضت فيها حالة الطوارىء في محاولة لوضع حد لحركة التمرد.

واسفرت اعمال العنف التي تقوم بها بوكو حرام وحركة قمعها الوحشية في غالب الاحيان، عن مقتل اكثر من 3600 شخص منذ 2009، بحسب منظمة هيومن رايتس ووتش غير الحكومية.

 

×