واشنطن مستهزئة باحتفال الاسد بعيد ميلاده: لم نرسل له بطاقة معايدة

استهزأت الولايات المتحدة الجمعة باحتفال الرئيس السوري بشار الاسد قبل يومين بعيد ميلاده، مؤكدة انها عوض عن ان ترسل اليه بطاقة معايدة قد تشن ضربة عسكرية ضد قواته.

وجاء الاستهزاء الاميركي على لسان المتحدثة باسم الخارجية الاميركية ماري هارف، وذلك ردا على سؤال عن بطاقة معايدة قيل ان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون ارسلها الى الرئيس السوري الذي احتفل في 11 ايلول/سبتمبر الجاري بعيد ميلاده الـ48.

وقالت هارف "لا اريد الحديث عما تفعله حكومة كوريا الشمالية. الرئيس الاسد لن يتلقى حتما اي شيء مماثل من جانبنا بمناسبة عيد ميلاده"، مضيفة بسخرية "كل ما شاهده خلال الاسابيع الاخيرة كان التهديد بعمل عسكري" تقوده الولايات المتحدة ضد قواته.

واحتفل الرئيس السوري الاربعاء بعيده الـ48 بعد نجاحه في تجنيب قواته ضربة عسكرية كانت الولايات المتحدة تعتزم توجيهها بمشاركة فرنسا ردا على الاتهامات الموجهة الى القوات النظامية السورية باستخدام اسلحة كيميائية في قصف مناطق مدنية في ريف دمشق مما اسفر بحسب واشنطن عن مقتل اكثر من 1400 شخص بينهم اكثر من 400 طفل.

ومساء الثلاثاء أعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما انه طلب من الكونغرس تعليق اجراءات التصويت على التفويض الذي طلبه منه لتوجيه ضربة عسكرية ضد النظام السوري، مؤكدا انه وافق على اعطاء فرصة للدبلوماسية، وذلك بعد مبادرة اطلقتها موسكو، حليفة النظام السوري، تقضي بانضمام دمشق الى معاهدة حظر الاسلحة الكيميائية ووضع الترسانة الكيميائية السورية تحت مراقبة الامم المتحدة تمهيدا لاتلافها.

والخميس بدأ وزيرا الخارجية الاميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف مباحثات في جنيف حول هذه المبادرة. والجمعة اقر المسؤولون في البيت الابيض بان تطبيق المبادرة الروسية سيكون صعبا، مشددين على ان الولايات المتحدة تحرص على التأكد من ان الاسد سيفي بالتزاماته.