مقتل ثلاثة مدنيين افغان في هجوم انتحاري في قندهار

قتل انتحاري من طالبان السبت في قندهار جنوب افغانستان ثلاثة مدنيين عندما فجر شحنة ناسفة في محاولة فاشلة لاستهداف قوات اجنبية من الحلف الاطلسي، وفق ما افاد مسؤولون.

وقام الانتحاري بتفجير العبوة الناسفة الموضوعة داخل سيارته قبل الاقتراب من موكب عسكري لقوات الحلف الاطلسي كانوا يقومون بدورية في منطقة دامان بولاية قندهار.

وقال جواد فيصل المتحدث باسم حاكم قندهار لوكالة فرانس برس ان انتحاريا يقود سيارة فجر اليته في دامان على الطريق من مدينة قندهار الى سبين بولداك (على الحدود مع باكستان). واضاف ان "هدف الانتحاري كان القوات الاجنبية، الا انه فجر عبوته بشكل مبكر. قتل ثلاثة مدنيين هم طفلان وامرأة. كما جرح سبعة رجال".

واعلن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد مسؤولية الحركة عن الهجوم الذي حصل على بعد بضعة كيلومترات من مطار قندهار، وهي قاعدة اساسية للقوات الاميركية في افغانستان. وقال المتحدث باسم طالبان ان الهجوم اسفر عن مقتل 15 جنديا اميركيا، الا ان المتمردين عادة ما يضخمون حصيلة هجماتهم.

واوضحت قوات الحلف الاطلسي انها على علم بالهجوم لكنها لا تملك معلومات اضافية بشأنه. وتعتبر قندهار معقلا لمتمردي طالبان، كما ان مسقط رأس الرئيس حميد كرزاي الذي حكم افغانستان منذ اطاحة قوات الاطلسي بقيادة الولايات المتحدة بحكم طالبان في العام 2001.

 

×