×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

محاكمة الهجوم على اسرائيليين في بورغاس ببلغاريا قبل ابريل

تعتزم بلغاريا البدء بمحاكمة تتعلق بالهجوم الذي استهدف اسرائيليين في 18 يوليو 2012 في بورغاس (شرق) واوقع ستة قتلى، في الفصل الاول من العام المقبل، كما اعلن المدعي العام سوتير تساتساروف الخميس.

وقال المدعي للصحافيين ان "لائحة اتهام ستعرض على المحكمة (...) في الفصل الاول من العام المقبل على ابعد تقدير".

وسيطلب القضاء عندئذ تسليم المسؤولين عن الهجوم "لاننا نعرف هوية اثنين منهم على الاقل اضافة الى مكان اقامتهما".

واوضح تساتساروف "اذا تم تسليم هؤلاء الاشخاص الى السلطات البلغارية، فسيمثلون امام المحكمة، واذا لم يسلموا فستتم محاكمتهم غيابيا".

واضاف "علينا ان نوجه رسالة واضحة بعدم التساهل امام الارهاب ونظهر ان هذا الارهاب يخضع للعقاب وفقا للقانون".

وكشفت وزارة الداخلية البلغارية في يوليو عن هوية اثنين من المتواطئين المفترضين من اصل لبناني وهما ميلاد فرح (32 عاما) المعروف ايضا باسم حسين حسين وهو مواطن استرالي، وحسن الحاج حسن (25 عاما) وهو مواطن كندي.

والتحقيق حول هذا الهجوم الذي اوقع ايضا 35 جريحا، يتعثر مع ذلك حول تحديد هوية منفذه الذي قضى في الانفجار ولو ان بصماته وفحوصات الدي ان ايه متوافرة ونشر رسمه التقريبي عبر موقع الانتربول الالكتروني.

وقد يكون المتواطئان على علاقة بحزب الله الشيعي اللبناني بحسب صوفيا.

والعناصر التي جمعها التحقيق حول الهجوم والصلات التي يقيمها الشريكان المفترضان لمنفذ الهجوم مع حزب الله الشيعي اللبناني اسهمت في قرار الاتحاد الاوروبي في 22 يوليو بادراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحة الاتحاد الاوروبي للمنظمات الارهابية.

واشار تساتساروف الخميس ان "التحقيق يجب ان يؤدي الى محاكمة لكي لا نعطي الانطباع انه يخدم اهدافا اخرى مرتبطة على سبيل المثال بقرار الاتحاد الاوروبي بشان منظمة عربية".

وقال المدعي تساتساروف "لن نحاكم منظمة وانما اشخاصا محددين".

 

×