تظاهرات جديدة ليلا في تركيا وسقوط جرحى واعتقالات

تظاهر الاف الاشخاص وتواجهوا مع الشرطة ليل الاربعاء الخميس في كبرى المدن التركية احتجاجا على مقتل متظاهر الاثنين كما اوردت وسائل الاعلام.

وفي اسطنبول شكلت ساحة كاديكوي على الضفة الاسيوية للمدينة المركز الرئيسي للتجمعات حيث وقعت صدامات بين نحو الف متظاهر وقوات الامن التي استخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه كما ذكرت الشبكة الاعلامية سي ان ان-تورك.

وقامت الشرطة بتوقيف نحو عشرين شخصا بحسب هذه الشبكة التي اشارت الى اصابة عدد من المتظاهرين بجروح.

وفي ازمير كبرى مدن غرب تركيا شارك اكثر من 2500 شخص في مسيرة بوسط المدينة متحدين الشرطة التي اطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على الحشد الذي كان يهتف "حزب العدالة والتنمية قاتل"، في اشارة الى الحزب الحاكم المنبثق عن التيار الاسلامي بحسب صحيفة حرييت.

وسجلت صدامات مماثلة في انقرة ومرسين (جنوب) وكذلك في مدينة انطاكيا الواقعة في جنوب تركيا والقريبة من الحدود السورية حيث فقد الشاب احمد اتاكان (22 عاما) حياته مساء الاثنين اثناء صدامات مع الشرطة.

وتؤكد عائلته انه قتل بمقذوفة اطلقتها الشرطة في حين اكد وزير الداخلية التركي معمر غولر الاربعاء ان الشرطة ليست مسؤولة عن مقتله بل انه نتيجة سقوطه منددا باستغلال هذه الوفاة لغايات تحريضية.

وقد ادت هذه الوفاة الى تزايد التظاهرات في كل انحاء تركيا ما يلوح بشبح تجدد الحراك المناهض للحكومة وغير المسبوق الذي هز في حزيران/يونيو البلاد في ظل نظام اسلام محافظ متهم بالاستبداد.