النروج تصوت في انتخابات تشريعية يرجح فوز اليمين فيها

بدأ النروجيون يدلون باصواتهم الاثنين في انتخابات تشريعية يرجح ان يفوز فيها اليمين الذي يقوده المحافظون ويضم حزبا شعبويا معاديا للهجرة، متقدما على ائتلاف وسط اليسار المنتهية ولايته.

وفتحت مكاتب التصويت ابوابها في الساعة 9:00 (7:00 ت غ) في انتخابات دعي اليها 3.64 مليون ناخب نروجي.

ويتوقع ان تصدر اولى النتائج الجزئية في الساعة 21:00 (19:00 ت غ).

وكانت نصف البلديات النروجية البالغ عددها 428 فتحت مكاتب التصويت الاحد لتسهيل الامر على الناخبين وقد اختار اكثر من 842 الفا منهم الادلاء باصواتهم بشكل مبكر.

وتتوقع استطلاعات الرأي فوز الحزب المحافظ المعارض للهجرة بزعامة ارنا سولبرغ التي يرجح ان تكون رئيسة الوزراء المقبلة بدل العمالي ينس شتولتنبرغ في هذا البلد الاسكندينافي الغني.

غير ان المحافظين سيحتاجون على الارجح الى دعم حزب التقدم الشعبوي الداعي الى تشديد سياسة الهجرة، وحزبين صغيرين من وسط اليمين، هما حزب الديموقراطيين المسيحيين وحزب الليبراليين.

وفي المقابل، وقع تحالف شتولتنبرغ الذي يتولى السلطة منذ 2005، ضحية تولي السلطة مطولا.

كما تضرر الائتلاف اليساري المنتهية ولايته برئاسة شتولتنبرغ بالانتقادات حول اخفاق السلطات اثر الهجمات التي نفذها اليميني المتطرف اندرس بيرينغ برايفيك في 22 تموز/يوليو 2011.

ففي 22 تموز/يوايو 2011، صدم برايفيك النروج الهادئة بقيامه بتفجير قنبلة قرب مقر الحكومة في اوسلو ثم اطلاق النار على تجمع للشبيبة العمالية في جزيرة اوتويا.