×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

نتنياهو يسعى إلى إقناع 'أيباك' وأعضاء في الكونغرس تأييد هجوم ضد سورية

كشف تقرير إسرائيلي اليوم أن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، يسعى إلى إقناع أعضاء في اللجنة الأميركية الإسرائيلية للشؤون العامة "أيباك" وأعضاء في الكونغرس وجهات في الإدارة الأميركية إلى تأييد شن هجوم ضد سورية، وذلك في الوقت الذي يواجه الرئيس الأميركي، باراك أوباما، معارضة أميركية داخلية واسعة لهجوم كهذا.

ونقل موقع "يديعوت أحرونوت" الالكتروني، مساء اليوم، عن مسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى ومقربين من رئيس الوزراء الإسرائيلي قولهم إن نتنياهو أجرى خلال الأيام الأخيرة محادثات مع أعضاء كونغرس وأشخاص في الإدارة الأميركية وفي "ايباك"، الذي يعتبر أكبر لوبي إسرائيلي في الولايات المتحدة، "من أجل شرح أهمية العملية العسكرية ضد نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد".

واضاف المسؤولون نفسهم أن السفير الإسرائيلي المعين في واشنطن، رون ديرمر، الذي سيبدأ مزاولة مهامه قريبا خلفا للسفير الحالي مايكل أورن، يقوم بحملة إعلامية في واشنطنن في هذه الأثناء، من أجل شرح موقف إسرائيل بشأن هجوم محتمل ضد سورية.

وكانت إسرائيل قد حافظت من الناحية الرسمية، خلال الأسابيع الأخيرة، على صمت حيال هجوم أميركي محتمل ضد سورية، لكن قادة إسرائيل، وبينهم نتنياهو ووزير الدفاع، موشيه يعلون، والرئيس شمعون بيرس، وجهوا تهديدات متكررة لسورية وحذروا من عواقب هجمات سورية ضد إسرائيل في حال تم شن هجوم أميركي ضد سورية.

وقالت "يديعوت أحرونوت" إن "ضلوع أيباك، وهي منظمة تحصل على إرشادات كثيرة ومعلومات من مسؤولين وجهات إسرائيلية بكل ما يتعلق بالمواضيع الحساسة مثل البرنامج النووي الإيراني والحرب في سورية، يدل على أن إسرائيل لا تقف على الحياد، على الاقل بكل ما يتعلق بوجوب معاقبة الأسد على استخدامه السلاح الكيميائي".

وتسعى إدارة أوباما إلى الحصول على مصادقة الكونغرس على شن عملية عسكرية ضد سورية بعد تردد أنباء ادعت بأن النظام السوري استخدم أسلحة كيميائية في هجوم تم شنه في 21 أغسطس الفائت.

ووفقا للصحيفة الإسرائيلية فإن يتوقع أن "يغرق 250 عضوا في أيباك الكونغرس مع اقتراب موعد التصويت على طلب أوباما بضرب سورية، من أجل ممارسة ضغوط على أعضاء كونغرس لدعم الهجوم".

وعبرت إسرائيل، بشكل غير رسمي، عن استيائها من إعلان أوباما إرجاء اتخاذه القرار بضرب سورية وطلب مصادقة الكونغرس، وحتى أنه تم وصف أوباما في إسرائيل ب"الجبان" بعد إعلانه هذا.

وأضافت الصحيفة أنه على ضوء احتمال عدم تصويت أغلبية أعضاء الكونغرس إلى جانب مهاجمة سورية "يتزايد القلق في إسرائيل من أن أوباما قيّد نفسه بالتوجه إلى الكونغرس، وستفقد الولايات المتحدة في نهاية الأمر مصداقيتها بالكامل في الشرق الأوسط".

وعقد نتنياهو مساء اليوم اجتماعا للمجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) من اجل البحث في تطورات الأزمة السورية.

 

×